بالصور.. "تقبل الآخر" يعُرض بإسبانيا.. وثلاث اتفاقيات تفاهم مع كليتي الفنون الجميلة بجامعتي سلامنكة ومورسية

20-4-2016 | 22:50

جانب من فاعليات المعرض

 

سماح عبد السلام

يستضيف حاليًا معهد الدراسات العربية بمدريد معرض "تقبل الآخر" للدكتورة صفية القباني، عميدة كلية الفنون الجميلة، الذي افتتح أمس الثلاثاء، ويستمر حتى 22 أبريل الجاري.


تأتي إقامة المعرض بإسبانيا في إطار جولة في عدد من دول أوروبا، بعد عرضه بجاليري النيل الشهر الماضي.


وفي تصريحها لـ"بوابة الأهرام" قالت القباني إنه سيتم عقد ثلاث اتفاقيات تفاهم على هامش المعرض، يتم دراستهن مع كليات الفنون الجميلة في جامعة سلامنكة ومعهد الترميم وجامعة مورسية.

كما يتم عقد عدة لقاءات مع الطلاب والأساتذة بصحبة الدكتورة إيمان النشار، أستاذ العمارة، والدكتورة رانيا الحصري، وكيل الكلية للدراسات العليا.

وفي كلمة المستشار الثقافي د.باسم صالح قال: يعتبر الفن لغة راقية لا يستطيع قراءتها إلا من يعرف تذوقها، فالفن هو اللغة الوحيدة الصامتة بين طرفين: إبداع الفنان وخيال المتأمل، لذا دائما نجد أنفسنا منجذبين لهذا العالم السري الخيالي.

وتابع: كلما زاد إبداع الفنان كلما كان عمق العلاقة بين الطرفين، وهذا هو الإحساس الذي يراودنا عند رؤية أعمال متميزة، وهذا ما يحدث لنا عند تأمل إبداعات الفنانة البارعة د.صفية القباني بهذه المجموعة من اللوحات، التي يطول معها هذا الحديث السري.

ويستأنف: وإيمانا منا بضرورة عولمة الفن وتبادله مع الآخرين، حيث إن الفن لا يقبل الاحتكار، واستكمالا لسلسلة العروض الفنية المصرية، يسعدنا تقديم مجموعة مميزة من لوحات د.القباني في ضيافة صالة الفنون بالمعهد المصري للدراسات الإسلامية بمدريد.

ورأى أن هذا المعرض يشكل فرصة للمواطن الإسباني "المعروف بتذوقه الشديد للفن لرؤية إبداعات الفنان المصري".