أحمـد البري يكتب: حكايات "المستريحين" وأوهام الثراء

20-4-2016 | 12:47

 
ظهر "مستريح" جديد ممن ينصبون على الناس باسم توظيف الأموال، وإيهامهم بعائد كبير على المبالغ التي يدفعونها إليهم، إذ قررت نيابة منوف بمحافظة المنوفية، برئاسة المستشار محمد شاهين رئيس النيابة والمستشار يحيى نافع مدير النيابة، حبس مستريح جديد؛ وذلك لقيامه بالنصب على 5 مواطنين فى مبلغ 3 ملايين و400 ألف جنيه، بدعوى توظيف أبنائهم وتشغيل أموالهم في العقارات 15 يومًا على ذمة التحقيقات.


وكان اللواء محمد مسعود مدير أمن المنوفية قد تلقى إخطارًا من المقدم محمد شوقى رئيس مباحث الأموال العامة، يفيد بضبط "شريف م ع" ومقيم بمدينة منوف؛ وذلك لقيامه بالنصب على المواطنين، وتم تحرير محضر بالواقعة، وأخطرت النيابة لمباشرة التحقيقات.

وما أكثر "المستريحين" من الرجال والنساء الذين يبتكرون أساليب ملتوية للنصب على الناس، وللأسف ينجرف إليهم الكثيرون طمعًا فى الأرباح الخيالية التى يوهمونهم بها، ثم يصحو الجميع على الحقيقة المرة، وهى أنهم فقدوا أموالهم، وليست قضية أحمد المستريح ببعيدة، حيث أطلق عليه "ريان الصعيد" وهو من قرية دندرة بقنا، وكان يعمل بمعرض سيارات في قنا، ثم اتجه إلى توظيف الأموال، وهو مسجون الآن في عدة قضايا نصب.

والسؤال: ما هو السبيل إلى القضاء على "المستريحين"، وكيف يمكن منع ظهورهم مرة أخرى؟ وما هي الضمانات التي تكفل عدم انسياق البسطاء وراءهم؟

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]