من مواطني حلايب وشلاتين إلى البشير: أرضنا مصرية ونحن أحفاد الفراعنة.. ونطالبك باستعادة جنوب السودان

18-4-2016 | 16:56

حلايب وشلاتين

 

البحر الأحمر - على الطيرى

قوبل بيان وزارة الخارجية السودانية الذى صدر أمس الأحد حول دعوة السودان الجلوس مع مصر للتفاوض حول حلايب وشلاتين ، بغضب واستهجان كبير من أهالى منطقة حلايب وشلاتين ، وأكدوا أنها غير قابلة للتفاوض، وأنها مصرية حتى النخاع بكل المواثيق والعقود ووطنية أهالي حلايب وشلاتين اللذين يشعرون بالفخر لمصريتهم "حسب تأكيداتهم".


وقال طاهر سدو المتحدث الرسمى باسم قبائل مثلث حلايب وشلاتين ، وأبو رماد، إن أبناء حلايب وشلاتين هم أحفاد الفراعنة وإن جنسيتهم مصرية مائة بالمائة، مشيرا إلى أنهم شاركوا الجيش المصرى فى تأسيس سلاح الهجانة كما كان لهم دور بارز فى جميع الحروب التى خاضتها مصر طوال العهود الماضية، مؤكدًا أن أهالي حلايب وشلاتين وأجدادهم عاشوا وتربوا فى مصر، وسوف يموتون فيها ولن يسمحوا لأى شخص بالتشكيك فى ذلك.

وأضاف "سدو"، أن ما تطالب به وزارة الخارجية السودانية غير مقبول، وأن المواطن في المنطقة هو من يحدد مصيره وانتماءه وليس عمر البشير، مؤكدًا أن حلايب وشلاتين أرض مصرية والقبائل التى تعيش على هذه الأرض مصرية حتى النخاع.

وطالب "سدو" الرئيس السودانى عمر البشير أن يستعيد جنوب السودان التى أضاعها وشتت دولته وقسمها، والأجدر به أن يحاول استعادتها مرة أخرى بدلًا من محاولته الفاشلة واللغط الذى يثيره كل فترة وأخرى حول حلايب وشلاتين .

وأظهر "سدو" مفاجأة تاريخية وهى وثيقة تاريخية منذ 26 عاما تقدم بها قبائل حلايب وشلاتين إلى الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك للمطالبة بإنهاء الحكم الإدارى السوداني على منطقة حلايب، وذلك عام 1988، وهو ما استجاب له مبارك وتم إنهاء الحكم الإداري السوداني لحلايب عام 1992.

وأكد الشيخ طاهر سدو، أنه كتب تلك الوثيقة بخط يده جامعا عليها توقيعات أهالي حلايب وشلاتين فى ذلك الوقت.

من جانبه، وصف محمد كرار أحد شباب حلايب وشلاتين ، ما أعلنته وزارة الخارجية السودانية أمس بالمحاولة الفاشلة سبقتها محاولات أخرى للتأثير على أهالى حلايب وشلاتين ، مؤكداً أنهم يحملون وطنية وجنسية واحدة هى المصرية، وأن آباءنا وأجدادنا مصريون.

وقال "لا تطعنوا فى شرفنا ووطنيتنا المصرية التى لا نحمل غيرها، ونفخر أمام العالم بأننا مصريون، وستظل كذلك حتى نموت"، مضيفاً أن هذه المحاولة سوف يلحقها الفشل مثل سابقاتها من المحاولات السودانية.

من جانبه، أكد اللواء وجية المأمون رئيس الوحدة المحلية لمدينة الشلاتين، أن حلايب وشلاتين أرض مصرية 100% ووضعها يختلف عن جزيرتى تيران وصنافير السعوديتين، موضحًا أن حلايب وشلاتين أرض مصرية كانت تحت الإدارة السودانية لفترة معينة.

وأشار المأمون أنه خلال العامين الماضيين خصصت الدولة مليارا و200 مليون جنيه لتنمية حلايب وشلاتين ، فى كافة المجالات، ولا تزال مشروعات التنمية مستمرة بالمنطقة.

وأكد أنه يجب على الأشقاء السودانيين أن يعرفوا أن مصر لا تبيع أرضها ومن له حق لديها ترده دون تردد، مشيرًا إلى أن هناك من يريد إثارة الفتنة بين الأشقاء من حين لآخر وهو ما يجب أن ينتبه له الجانب السودانى.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]