رانية المعلم مديرة "الساقي": جائزة الشيخ زايد للتقنيات الثقافية تشجعنا على المضي قدمًا

16-4-2016 | 22:33

رانية المعلم

 

خالد عبدالمحسن

حصلت دار الساقي اللبنانية على جائزةالشيخ زايد للتقنيات الثقافية والنشر 2016.


عن الدور المنوط بدور النشر تقول رانية المعلم مديرة تحرير دار الساقي: للناشر دور مهم جدًا في هذا المجال، بخاصة في ظل الأزمة التي نعيشها اليوم في العالم العربي. وأشير هنا إلى أنه ليس مطلوبًا من الناشر العربي نقل صورة جميلة عن الواقع، أو محاولة تجميله، بل على العكس المطلوب نقل الواقع كما هو، بكل أزماته وصعوباته، وتقديم تحليل دقيق له بهدف فهمه ومحاولة تطويره.

ومنذ تأسيس الدار، كان من أهدافها الترويج للفكر العربي المستنير، فنشرنا للمفكّرَين الراحلَين محمد أركون وجورج طرابيشي، ولأدونيس ومحمد شحرور ومصطفى صفوان وغيرهم.. كما نشرنا لمفكّرين غربيين أمثال الراحل فريد هاليداي وأوليفيه روا وجيل كيبيل وألان غريش وغيرهم.

وعن مواكبة التقدم السريع في عالم النشر وتقنياته في الدار أوضحت مدير التحرير: كما نعتني باختيار الموضوع والأسلوب واللغة، نعتني أيضًا بالشكل النهائي للكتاب من حيث الإخراج وتركيب الصفحات، نوع الحرف المستخدم وحجمه، نوع الورق، تصميم الغلاف، قياس الكتاب، إلخ... وكل ذلك يتغيّر ويتطوّر مع التقدّم الذي يشهده عالم النشر.

وقد قررنا مؤخّرًا مواكبة التطوّر الحاصل في مجال الكتاب الإلكتروني وباشرنا بتأسيس "مكتبة الساقي الإلكترونية" (مسا) التي تبيع كتب دار الساقي بصيغة إلكترونية، كما تنشر كتب ناشرين آخرين. نحن نعمل حاليًا على تجهيز التطبيق، وسنعلن عن انطلاق "مسا" في حينه. نحن واعون أن سوق الكتاب الإلكتروني لا يزال ضعيفًا في العالم العربي، ولا نزال شغوفين بالكتاب الورقي، ولكننا واعون في الوقت عينه بأهمية الدخول في عالم الكتاب الإلكتروني.

وعن الجوائز بالنسبة للدار وأحدثها جائزة الشيخ زايد للتقنيات الثقافية والنشر قالت المعلم: سررنا كثيرًا بجائزة الشيخ زايد للتقنيات الثقافية والنشر، فهي الجائزة الوحيدة على حدّ علمي في هذا المجال في العالم العربي، بخاصة أنها تصدر عن "هيئة أبو ظبي للسياحة والثقافة" المعروفة بدورها المميّز والرائد في تشجيع الكتابة والنشر ودعم الثقافة العربية.

وقد سبق أن فازت ثلاثة كتب لدينا بجائزة الشيخ زايد: "الفكه في الإسلام" للمؤلفة ليلى العبيدي عن فئة المؤلّف الشاب 2012، و"الديموقراطية العصيّة في الخليج العربي" للمؤلّف باقر سلمان النجار عن فئة التنمية وبناء الدولة 2009، و"رحلة الطيور إلى جبل قاف" للمؤلّفة هدى الشوا القدومي عن فئة أدب الطفل 2008. الفوز بهذه الجائزة وجوائز غيرها مُنحت لعدد من إصداراتنا، يشجّعنا على المضي قدمًا في معركتنا من أجل نشرٍ حرّ ومستقل، ويضعنا من جهة ثانية أمام تحدّ للتطوّر وتقديم الأفضل للقارئ العربي.##