||||Specified argument was out of the range of valid values. Parameter name: startIndex بعد فوزه بجائزة الشيخ زايد.. سعيد يقطين: تكريم لجهود المغاربة في تطوير الدرس الأدبي - بوابة الأهرام بوابة الأهرام

بعد فوزه بجائزة الشيخ زايد.. سعيد يقطين: تكريم لجهود المغاربة في تطوير الدرس الأدبي

6-4-2016 | 20:00

الناقد الدكتور سعيد يقطين

 

منة الله الأبيض

قال الناقد المغربي الدكتور سعيد يقطين، الفائز اليوم الأربعاء بجائزة الشيخ زايد في مجال "الفنون والدراسات النقدية"، في تصريح لــ"بوابة الأهرام": الجائزة تكريم للدراسة الأدبية العربية التي تتطور باستمرار رغم المشاكل التي تعترضها، وهي بصورة خاصة تكريم للجهود التي يبذلها المغاربة في تطوير الدرس الأدبي، وتتويج للجامعة المغربية ولكلية الآداب بخاصة شعبة اللغة العربية وآدابها.

وأعلنت جائزة الشيخ زايد للكتاب الفائزين في دورتها العاشرة، التي شملت ستة فروع اعتمدها مجلس الأمناء انطلاقاً من تقرير "الهيئة العلمية" للجائزة.

ففي فرع "جائزة الشيخ زايد للتنمية وبناء الدولة" فاز د.جمال سند السويدي من الإمارات عن كتابه "السراب" من منشورات مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية، أبوظبي 2015. والذي تناول ظاهرة الجماعات الدينية السياسية في مستويات بحث متعدّدة.

وفي فرع الآداب أعلن عن فوز إبراهيم عبدالمجيد من مصر، عن عمله "ما وراء الكتابة: تجربتي مع الإبداع"، الذي قدم فيه عرضا تحليليا لأعمال إبراهيم عبدالمجيد الروائية.

أما في مجال "الفنون والدراسات النقدية" فقد فاز بها د.سعيد يقطين، من المغرب، عن كتاب "الفكر الأدبي العربي: البنيات والأنساق" وهو عبارة عن دراسة تؤسس لمفهوم الفكر الأدبي العربي الذي يجمع بين التنظير والتطبيق. فيما ذهبت جائزة "الترجمة" إلى كيان أحمد حازم يحيى من العراق، لترجمة كتاب "معنى المعنى" عن الإنجليزية من تأليف أوغدن ورتشاردز.

وبحسب البيان الذي أعلنه أمين عام الجائزة د.علي بن تميم، فقد فاز في فرع "الثقافة العربية في اللغات الأخرى" رشدي راشد مصري/ فرنسي، عن كتاب "الزوايا والمقدار" باللغة الفرنسية والعربية، فيما فازت في فرع "التقنيات الثقافية والنشر" دار الساقي اللبنانية للنشر.

ويقام حفل تكريم الفائزين في الأول من مايو 2016 بالتزامن مع معرض أبوظبى الدولى للكتاب والذى يقام خلال الفترة من 27 أبريل وحتى 3 من مايو 2015، حيث يمنح الفائز لقب "شخصية العام الثقافية" "ميدالية ذهبية" تحمل شعار جائزة الشيخ زايد للكتاب وشهادة تقدير بالإضافة إلى مبلغ مليون درهم إماراتي.

فى حين يحصل الفائز فى الفروع الأخرى على "ميدالية ذهبية" و"شهادة تقدير"، بالإضافة إلى جائزة مالية بقيمة 750 ألف درهم.