اكتشاف مقابر بها قرص الشمس المجنحة وعظام بشرية ترجع للأسرة ال 18 بجبل السلسلة بأسوان

30-3-2016 | 12:27

محافظة أسوان

 

أ ش أ

أعلن الدكتور محمود عفيفي رئيس قطاع الآثار المصرية بوزارة الآثار الكشف عن مجموعة من المقابر تعود لعصر الأسرة الثامنة عشرة ومقصورة صغيرة، بالإضافة إلى بعض القطع واللقى الأثرية، وذلك بالبر الشرقي بمنطقة جبل السلسلة ب أسوان ضمن أعمال الحفائر التي تجريها بعثة جامعة ليند السويدية بالموقع برئاسة الدكتورة ماريا نلسون والدكتور جون ورود.


وأوضح عفيفي فى بيان أصدرته الوزارة اليوم الأربعاء، أنه من خلال الدراسة الأولية للمقابر المكتشفة تبين أنها تحوى عظام لرجال ونساء وأطفال في أعمار مختلفة، الأمر الذي يشير إلى وجود بشري دائم بالقرب من موقع جبل السلسلة.

وأشار إلى أن المقابر المكتشفة ، من المرجح أنه تم إعادة استخدامها في عصر الأسرة الـ 19 ، وهي عبارة عن مقابر منحوتة في الصخر ويوجد بها بعض السراديب المحفورة بالأرضية ، وتتكون من غرفة أوغرفتين خالية من أية نقوش أو كتابات، لافتاً إلى أن بعضها يبدأ بدرجات سلم تؤدي لغرفة مربعة ثم مدخل رئيسي ، مع وجود مجرى طولي على جانبي المدخل ينزلق عليه سدادة حجرية.

ومن جانبه، صرح نصر سلامة مدير عام آثار أسوان والنوبة بأن وجود سلالم تؤدي إلى مقابر لم يظهر من قبل في المنطقة، الأمر الذي يؤكد على أهمية هذا الكشف، أما عن المقصورة فأوضح أنها عبارة عن هيكل صغير منحوت في الصخر وتتكون من غرفتين في حالة جيدة من الحفظ ويتوج مدخلها قرص الشمس المجنحة.

وأضاف أن البعثة السويدية، والتي بدأت أعمالها بالموقع منذ عام 2012، قامت بأعمال التنظيف الأولي للمقابر المكتشفة وإزالة الرمال منها، مشيراً إلى أن الموقع في حالة سيئة من الحفظ بسبب عوامل التعرية وارتفاع منسوب المياه الجوفية به.

مادة إعلانية

[x]