أحمـد البري يكتب: مصير لجنة "جنينة" بعد إعفائه من منصبه

29-3-2016 | 16:12

المستشار هشام جنينه

 

كثرت التساؤلات عن مصير اللجنة الخاصة التي شكلها مجلس النواب لدراسة تقرير لجنة تقصي الحقائق الخاصة بتصريحات المستشار هشام جنينه غامضًا، بعد قرار الرئيس عبدالفتاح السيسي بإعفائه من منصبه كرئيس للجهاز المركزي للمحاسبات اعتبارًا من 28 مارس 2016، وقد انقسمت آراء أعضاء المجلس بين مؤيد لاستمرار اللجنة في عملها لكشف الحقائق، ومعارض يرى إغلاق هذا الملف وأن تكون الكلمة النهائية للقضاء.


الرافضون لاستمرار اللجنة يرون أنها لم تعد ذات قيمة، بعد إعفاء جنينة من منصبه، إذ إن مجلس النواب كان بصدد استدعائه، ولكن لم تعد له صفة فى الوقت الحالي، والمؤيدون لاستمرارها يستندون إلى أن إعفاء أي مسئول من منصبه لا تعني إعفاءه من المساءلة، والحقيقة أن الرأي الثاني هو الأقرب للصواب، ويجب الأخذ به، فكم من تحقيقات تمت مع مسئولين سابقين، وأسفرت عن مفاجآت لم يكن أحد يتوقعها، وبالتالي فإن استمرار التحقيق مع جنينة سوف يكشف بكل تأكيد عن حقائق غائبة تصب في المصلحة العامة.