باحث في الحركات الإسلامية: التطرف فى دول المغرب العربي يميل لـ"القاعدة" مع تواجد ضعيف لـ "داعش"

18-3-2016 | 23:25

الباحث في الحركات الإسلامية والجماعات المتطرفة، منير أديب

 

أحمد حامد

قال الباحث في الحركات الإسلامية والجماعات المتطرفة، منير أديب، إن تنظيم داعش يصنف المقاتلين الشيشانيين، كأكثر شراسة ويوليهم أعلى مستوى فى القيادة، ثم يأتي في المقام الثاني، المقاتلون المنتمون للجزائر وتونس، لذا فإن المقاتلين المنتمين للجماعات الإرهابية من المغرب العربي لديهم خصائص مختلفة تميزهم عن أقرانهم في ذلك المجال، مشيرا إلى أن الجماعة الإسلامية في الجزائر وتونس والمغرب تميل إلى القاعدة أكثر من داعش.


وأضاف أديب، خلال لقاءِ له ببرنامج "منابر وسيوف"، المذاع على فضائية "الغد" الإخبارية، مع الكاتب الصحفي ضياء رشوان، أن الجماعة الإسلامية المسلحة تعد هى الأكثر تواجداً فى الجزائر تحت مظلمة ما يسمى بـ"جيش الإنقاذ"، لافتاً إلى أن هذه التيارات الإسلامية التى تميل الى الصوفية والسلفية ولهم ميول أكثر إلى تنظيم "القاعدة" عن تنظيم "داعش".

وأكد أديب أن التنظيمات والتيارات المتشددة التابعة للقاعدة ولها تواجد في دول المغرب العربي رغم القسوة التي يتمتعون بها، إلا أنهم أقل كثيرا من داعش، من حيث الشراسة، ولديهم ميول عاطفية تقترب أكثر إلى تنظيم القاعدة فى ظل تواجد ضعيف لتنظيم داعش فى دول المغرب العربي مقابل سيطرة أكثر للقاعدة.

١

الأكثر قراءة