"الأزهر": الزند أصر على الاتصال هاتفيا بالإمام الأكبر في ألمانيا لتوضيح عدم قصده الإساءة للنبي الكريم

14-3-2016 | 14:15

أحمد الزند

 

شيماء عبد الهادي

أوضح المركز الإعلامي للأزهر الشريف أن المستشار أحمد الزند، وزير العدل المصري السابق، أصر علي الاتصال بالإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، فور وصوله من ألمانيا، لتوضيخ عدم قصده الإساءه للنبي الكريم.


وشدد المركز على تحذير الإمام الأكبر من التعريض بمقام النبوة الكريم في الأحاديث الإعلامية العامة؛ صونًا للمقام النبوي الشريف -صلى الله عليه وسلم- من أن تلحق به إساءة حتى لو كانت غير مقصودة، مؤكدا أنه على الجميع أن يعلم أن النبي -صلى الله عليه وسلم- هو شرف هذه الأمة وعنوان فخارها ومجدها .

وأوضح المركز الإعلامي أن الإمام الأكبر وجه شخصيا مساء السبت بإصدار بيان يوضح عدم جواز التعرض لمقام النبوة الكريم وذلك قبل سفر إلى ألمانيا صباح الأحد.

وقال إنه فور وصول الإمام الأكبر إلى العاصمة الألمانية برلين مساء أمس  الأحد، أصر المستشار أحمد الزند، وزير العدل المصري، على الاتصال هاتفيا به في مقر إقامته برلين، حيث طلب المستشار الزند خلال الاتصال أن يوضح للإمام الأكبر أنه لم يقصد أبدا الإساءة للرسول صلي الله عليه وسلم وأنه لا يمكن أن يقصد هذا لكن المحاور هو من استفزه خلال إجراء الحوار فتلفظ بهذه الألفاظ دون أن يقصد معناها.

كما ذكر الزند للإمام خلال الاتصال أن بيان الأزهر جاء متوازنا جدا، وأنه شخصيا يتفق مع ما كل ما جاء في بيان الأزهر وضرورة الحذر عند التعرض لمقام النبوة الكريم.

وناشد المركز الإعلامي بالأزهر الشريف وسائل الإعلام تحري الدقة فيما ينشر من معلومات حول الأزهر الشريف وأن يتواصل مع المركز الإعلامي بالأزهر للاستفسار عن أي معلومات تتعلق بالأزهر الشريف.

الأكثر قراءة

[x]