بالصور.. القوات المسلحة تنفذ ٣ أنفاق للسيارات والسكة الحديد وميناءً بحريًا ومناطق صناعية لوجيستية

23-2-2016 | 14:22

جانب من الزيارة

 

مها سالم

نظمت القوات المسلحة زيارة لطلاب الجامعات إلى مشروعات تنمية محور قناة السويس التي تشرف على تنفيذها الهيئة الهندسية، بالتعاون مع عدد من شركات المقاولات الوطنية، شملت مجموعة أنفاق جنوب بورسعيد، والإسماعيلية وميناء شرق بورسعيد ومناطق الاستزراع السمكي.


وأكد اللواء أركان حرب كامل الوزير رئيس الهيئة الهندسية خلال الزيارة، أن مشروع الأنفاق أسفل قناة السويس يمثل جزءًا رئيسيًا من مكونات مشروع تنمية محور قناة السويس، موضحًا أن الهدف من المشروع ليس قاصرًا علي تطوير القناة كمجري ملاحي فقط، ولكن يستهدف تنمية المناطق المحيطة للمجري الملاحي لقناة السويس.

وقال الوزير خلال الجولة علي أرض المشروع للوقوف علي آخر المستجدات، إن عملية التطوير بدأت بالفعل علي أرض الواقع، والعمل يجري علي قدم وساق بسواعد رجال هيئة قناة السويس بالتعاون مع رجال وضباط الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، لتنفيذ مشروع تنمية قناة السويس، بدءًا من منطقة بورسعيد ومنطقة القنطرة ومنطقة الإسماعيلية، ثم منطقة السويس وخليج السويس، بما في هذه المناطق من إنشاء مواني و مناطق صناعية ولوجستية وطرق ومناطق استزراع سمكي .

وأضاف الوزير، أن حفر الأنفاق أسفل قناة السويس في هذا المشروع يعد أكبر مشروع يتم تنفيذه حاليًا في مصر والشرق الأوسط، بل في إفريقيا كلها، مشيرًا إلي أن منطقة الكيلو متر ١٩ /١٥٠ جنوب بورسعيد تشهد حاليًا حفر ٣ أنفاق أسفل قناة السويس، ٢ نفق للسيارات ونفق للسكة الحديد، إجمالي أطوالهم ١٥ كيلو متر، ٨.٥ كيلو متر تقريبًا لنفقي السيارات، و٧ كيلو متر طول نفق السكة الحديد ، ليكون الإجمالي ١٥ كيلو متر طولي للأنفاق تقريبًا.

وأوضح، أن القطر الداخلي للنفق سيقدر ب ١٣،٦ متر، مشيرًا إلي أن لدينا ٤ شركات مصرية وطنية تتعاون مع القوات المسلحة في مشروع الأنفاق، منهم شركتان في الإسماعيلية، والأخرى في بورسعيد.


وأضاف الوزير، أنه خلال أسبوع سيتم الانتهاء من صب الكمرة العلوية للنفق في مدخله الشمالي بعد الانتهاء من وضع الخرسانة فيه بالكامل، أيضا جارٍ العمل في المدخل الجنوبي للنفق، موضحًا أن العمل على أرض الموقع يتم كفريق واحد مع استشاريين مصريين، أو الشركات المصرية المتعاونة معنا.

وأضاف، تعهدنا تنفيذ مشروع عملاق كبير لبلادنا ينقل الحركة من الغرب من الوادي وبورسعيد إلي الشرق في سيناء بكل سهولة، وسلاسة، وسنقضي علي تكدس الطوابير والسيارات المنتظرة علي المعديات، موضحًا أنه تم التأخير في تنفيذ الأنفاق ١٥ سنة ماضية، لأن حركة التنمية الرهيبة التي تتم علي أرض سيناء كان لابد من خدمتها والتحرك عليها بسهولة، مؤكدًا أن تنفيذ هذا المشروع الآن سيحل كل المشاكل المرورية في هذه المنطقة سواء في المعديات، أو كوبري السلام أو في نفق الشهيد أحمد حمدي ، والتي من المتوقع أن تزيد الحركة عليها أيضًا بعد تشغيل ميناء بورسعيد الجديدة.

وأوضح، أن الميناء البحري سيكون ميناء بحريًا عالميًا ، يضم الآن ٢.٤ كيلو متر أرصفة، موجودة بالفعل، تديرها شركة عالمية، بالإضافة إلي ١٠ كم أرصفة جار إنشاؤها حاليًا، تم البدء في تنفيذها منذ أن أعلن الرئيس السيسي في ٢٨ / ١١ /٢٠١٥ عن تدشين هذا المشروع ، موضحًا أن كل المعدات المطلوبة لتنفيذ الأرصفة كانت موجودة بالفعل وجاهزة يوم الافتتاح، وكانت الخطة الزمنية معدة وجاهزة أيضًا، وبدأناالعمل الفعلي فور تلقي الأمر بالبدء في التنفيذ من ١٢/١ الماضي .

وتابع رئيس الهيئة الهندسية لدينا١٠ شركات وطنية خالصة تقوم بتنفيذ الأرصفة بمعاونة الهيئة الهندسية للقوات المسلحة ، حيث تكون الهيئة مسئولة عن التصميم والإشراف ومتابعة التنفيذ، بالإضافة إلي توفير المعدات والخامات والأدوات الغير متوفرة للشركات المتعاونة معها، موضحًا أن من أهم هذه المعدات النادرة ماكينات تنفيذ الأساسات العميقة، حيث تم توفير ٢٢ ماكينة، بالإضافة إلي ٤ ماكينات أخري علي وصول عن طريق البحر حاليًا.

وفيما يتعلق بالخامات المستخدمة في عملية إنشاء الأرصفة، أضاف الوزير أن الحديد والأسمنت يعتبران من المكونات الرئيسية لعملية إنشاء الأرصفة، مشيرًا إلي أن الاحتياجات من خامات الاسمنت أو الحديد يتم توفيرها مرة واحدة بسعر الجملة ، بحيث لا يتوقف تدبير الحديد والأسمنت علي شركة واحدة، وإنما يتم تدبيره من خلال التعامل مع كل الشركات المصرية في السوق المصرية.







الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]