بالصور.. المياه الجوفية والصرف مأساة أهالي أسوان.. والمحافظ: ننتظر مساندة المواطنين

21-2-2016 | 23:47

قرية فارس التابعة لمدينة كوم أمبو

 

أسوان - بوابة الأهرام

تحولت المياه الجوفية والصرف الصحي لشوكة في ظهر أهالي أسوان، حيث عانت قرية فارس التابعة لمدينة كوم أمبو من الخراب بعد تشريد 200 أسرة هدمت منازلهم، بجانب تدمير 300 فدان من الموالح والنخيل.


وكانت القرية شهدت خلال شهر يناير الماضي، مصرع طفل يدعى محمود عامر 9 سنوات بعد انهيار حائط المنزل الذي تصدع بسبب المياه الجوفية.

وقال حامد عثمان، أحد الأهالي، إن تفجيرات البترول وراء ظهور المياة الجوفية، حيث إن التنقيب داخل البلد وبالقرب من المناطق السكنية هو ما أدى لانهيار المنازل وسقوطها، نظرا لكون طبقة المياه الجوفية تفجرت نتيجة لتلك التفجيرات.

وأضاف نجاح بشير علي، أحد أبناء القرية، أنه رغم مرور شهر من زيارة المسئولين للمدينة أثناء أداء واجب العزاء في الطفل الذي لقى مصرعه، مازال الحال على ما هو عليه دون تغيير.

وتعد مشكلة مياة الصرف الصحي ثانية المشاكل التي يعاني منها أهالي محافظة أسوان، وتعتبر منطقة الكرور بمدينة أسوان أكثر المناطق التي تضررت من الصرف الصحي، حيث تعرضت تلك المنطقة للغرق بمياه الصرف الصحي مرتين في شهر واحد بعد كسر خط الطرد الرئيسي رقم "11" لمحطة الصرف بالكرور.

وكشف الأهالي أن خط الطرد متهالك ودائما ما يكسر ويغرق المنازل، موضحين أن مياه الصرف أغرقت المدارس والمنازل، وهو ما تسبب في تصدعها.

من جانبه، قال محافظ أسوان اللواء مجدي حجازي، إن أكثر المشاكل التي يضعها في أولوية اهتماماته مشكلة المياه الجوفية والصرف الصحي.

وكان محافظ أسوان، قد قرر إحالة المسئولين عن تأخر تنفيذ مشروع المصرف القاطع بقرية فارس بكوم أمبو للنيابة الإدارية، للتسبب في تفاقم مشكلة مياه الصرف الزراعي والصرف الصحي.

وأكد "حجازي"، أنه طلب من أهالي قرية فارس، ضرورة توعية وإقناع المواطنين الذين تقع أراضيهم فى نطاق تنفيذ مشروع المصرف القاطع، بالمشاركة الإيجابية لتحقيق ذلك في أسرع وقت، للقضاء نهائياً على مشكلة المياه الجوفية بالقرية من خلال المصرف الذي يصل طوله لـ6 كم وتكلفته 10 ملايين جنيه، بعدما تم توفير اعتماداتها بالفعل، ولكن هناك 300 متر مازالت لم تسلم للري لتنفيذ المشروع، وهو ما يعوق إقامة المصرف.





الأكثر قراءة

[x]