الخارجية الفرنسية: مقتل اثنين من الفرنسيين في الهجوم الإرهابي بواجادوجو

16-1-2016 | 19:54

الهجوم الإرهابي الذي استهدف فندقا بعاصمة بوركينافاسو واجادوجو

 

أ ش أ

أعلنت فرنسا أن اثنين من مواطنيها قتلوا في الهجوم الإرهابي الذي استهدف فندقا بعاصمة بوركينافاسو واجادوجو، وتبناه تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

وأفادت الخارجية الفرنسية، في بيان لها اليوم، أن حصيلة الهجوم الإرهابي ارتفعت إلى ما لا يقل عن 27 قتيلا ونحو 150 مصابا، وأنه تم عقب وقوع الاعتداء، تشكيل خلية أزمة بمقر الوزارة وبالسفارة الفرنسية بواجادوجو، فضلا عن إصدار توصيات أمنية الى الجالية الفرنسية في هذا البلد و البالغ عددها 3900 شخص.

وأضافت أن فرنسا عرضت تقديم المساعدة لبوركينا فاسو وتم إرسال معدات طبية وإيفاد فرق من الشرطة العلمية للمشاركة في التحقيقات.

وأشار البيان إلى وقوف فرنسا مع بوركينا فاسو في مواجهة هذه الأعمال الوحشية وتقديمها التعازي إلى الشعب وسلطات بوركينا فاسو.

وكان الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند قد أدان بشدة، في بيان له، الاعتداء الإرهابي بواجادوجو ووصفه بالبغيض والجبان، ومن جانبه علق مانويل فالس، رئيس الوزراء، على الهجوم قائلا "بضرب بوركينا فاسو، لقد ضرب الإرهابيون مجددا العالم، معا سنرد وسنهزم الإرهاب".

وكانت عناصر إرهابية مسلحة تابعة "لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" قد شنت هجوما على فندق "سبلنديد" ومقهى "كابوتشينو" في حي يقصده الغربيون بعاصمة بوركينا فاسو الأمر الذي استدعى تدخل أفراد من قوة "برخان" (لمكافحة الإرهاب في منطقة الساحل) لدعم القوات المحلية وإنهاء عملية احتجاز الرهائن السبت بعد ١٢ ساعة على بدء الاعتداء.