مرصد الإفتاء: عملية "بوركينا فاسو" نتيجة للتركيز على "داعش" وإهمال القاعدة

16-1-2016 | 14:50

حادث بوركينا فاسو " رويترز"

 

شيماء عبد الهادي

قال مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية، إنه أصدر قبل أيام تحذيرًا من تزايد خطورة وقوة تنظيم القاعدة، واستفادته من التركيز الدولي على محاربة تنظيم "داعش" الإرهابي في سوريا والعراق وليبيا، حيث أعاد تنظيم القاعدة بناء شبكة علاقات قوية مع التنظيمات المحلية المؤيدة له.

كما قام بافتتاح عدد من مراكز التدريب الخاصة بمقاتليه للتدريب على تكتيكات القتال وتنفيذ العمليات التي ينوي التنظيم القيام بها، وهو ما تحقق بالفعل، حيث أعلن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي مسئوليته عن هجوم على فندق في واجادوجو عاصمة بوركينا فاسو.

لفت المرصد إلى أن ديسمبر الماضي قد شهد قيام مسئول كبير في التنظيم بدعوة المسلمين في عدة دول من بينها بوركينا فاسو إلى الجهاد، كما أعلن أيضا تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي المسئولية عن قتل واحتجاز رهائن في عاصمة مالي المجاورة في نوفمبر الماضي.

وأكد المرصد أن الخطورة المتزايدة لتنظيم القاعدة تنبئ بالعديد من العمليات الإرهابية في مناطق نفوذه وسيطرته، خاصة بعد نجاحه في إعادة لم شمل تنظيمه، وتوثيق التحالفات مع التنظيمات المحلية القريبة منه، والتي تعرضت لمحاولات استمالة من جانب تنظيم "داعش" الإرهابي في أعقاب خفوت التنظيم الأم.

وأكد المرصد أن عمليات القاعدة باتت تتزايد بشكل كبير، كما أن غالبية تلك الأعمال تهدف إلى تقويض الأمن والاستقرار في الدول المسلمة، وإشاعة الخوف وضرب السياحة لإضعاف الدول وحرمانها من مواردها الاقتصادية المهمة التي تسهم في استقرار المجتمعات وتقدمها.

ودعا المرصد إلى مواجهة التطرف والإرهاب بشكل عام، دون إغفال لتنظيم على حساب آخر، فالتنظيمات المتطرفة تنهل جميعها من معين واحد، وتصب في اتجاه متناسق يحقق للجماعات التفوق والسيطرة، ويقوض الدول والكيانات الدولية القوية.