"جنينة" يشعل مواقع التواصل الاجتماعي.. نشطاء يطالبون بمحاكمته ومدافعون: أليست محاسبة الفاسدين أولى؟

14-1-2016 | 12:55

المستشار هشام جنينة

 

عبد الرحمن بدوي

بمجرد أن قامت لجنة تقصي الحقائق بنشر تقريرها حول ما أعلنه المستشار هشام جنينة، رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات، بأن قيمة الفساد والأموال المهدرة على الدولة بلغت 600 مليار جنيه منذ قدومه لمنصبه، لم تتوقف المشاحنات على مواقع التواصل الاجتماعي ما بين متعاطف مع تصريحات "جنينة"، ومتهكم عليه.


وعلى الرغم من أن أغلب نشطاء التواصل الاجتماعي اتفقوا على أن هناك فسادًا وهو أمر لا جدال فيه إلا أنهم اختلفوا حول حقيقة الرقم الذي وصفه البعض بالـ "المخيف".

ورأى بعض النشطاء ضرورة عرض هذا التحقيق على مجلس النواب واستجواب المستشار جنينة فيما هو منسوب إليه، وما هو منقول عنه، للوصول إلى حقيقة الأمر.

وعلقت إحدى الناشطات ساخرة:" هشام جنينة لازم يتحاكم.. إزاي يقول ان الفساد حجمه 600 مليار جنيه مع إن الحقيقة إن الفساد لا يتجاوز 599 مليار!!!"، فيما عبرت ناشطة أخرى بنتائج التحقيق قائلة: "تقصي حقائق" تصريحات "جنينة" عن الفساد تتهمه بالتضليل وفقد المصداقية.. ويل يا ويل".

وقال أحد النشطاء الذين اتفقت وجهات نظرهم مع نتائج التحقيق:" أمام المستشار هشام جنينة 4 خيارات بعد تقرير تقصى الحقائق: الأول إما أن يعتذر علانية عن خطأه في الكشف عن أرقام الفساد دون دليل أو بيانات موثقة وصحيحة، والثاني محاكمته ومحاسبته أمام البرلمان، والثالث تقديم استقالته، أما الرابع: فهو الهروب إلى قطر ..!!".

كما استنكر النشطاء أن تقوم بعض الجهات التي تقع تحت رقابة الجهاز بالتحقيق في تصريحات المستشار هشام جنينة، حيث قال أحدهم:" يقولون أن المستشار جنينة قد "بالغ" في وصفه للفساد وحرض الرأي العام!!! .. هذه عندهم تعتبر جريمة كبرى يستحق معها الرجل أن يستباح عرضه وتنتهك مكانته وتهدر فيها كرامته على صفحات الجرائد وعبر الأثير الإعلامي.. يقولون أنه "يبالغ"، ولكنهم لم ينفوا صحة الوقائع!

ما هي المنفعة التي سيجنيها المستشار جنينة ليكذب على الرأي العام. هكذا يعلق ناشط ويتساءل قائلًا:"أليست محاسبة الفاسدين: أولى من سلخ من عراهم وفضحهم".

واستشهد أحدهم بما تنبأ به قبل أن تظهر نتيجة تقرير لجنة التقصي قائًلا:"انتظروا خلال أيام تقرير للجنة بيقول إن جنينة كداب وإخوان، وليسوء سمعة مصر مع التوصية بإقالته..".

ويرى أحد النشطاء أن القضية ليست فقط المقصود منها ضرب جنينة ولكنه ضرب في الجهاز ككل والعاملين فيه حيث كتب يقول:"موضوع تقرير الجهاز ليس ضربا فقط في جنينه، ولكنه ضرب في الجهاز المركزي للمحاسبات وكل العاملين فيه، لأن من أعد التقارير، هم كل أعضاء الجهاز في كل المجالات، واعتقد أن جنينه ليس ساذجا، وهو يعرف أن كل الدولة تتربص به، وعند المحاكمه سيتم محاكمه كل من أعد ورقه ومن راجعها وكل لجنة، وقعت علي تقرير منفرد، ومسؤلية جنينه في النهاية سياسية، أعتقد الموضوع هيكبر لان موظفي الجهاز لن يكونوا كبش فداء بسهوله.. وجهة نظر".
وما زالت حتى كتابة هذه السطور الأزمة مشتعلة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكان المستشار جنينة قد توعد بالرد على تقرير لجنة تقصي الحقائق، حيث اختص" بوابة الأهرام" بتعليقه حول التقرير قائلا:" إنه وكامل أعضاء اللجنة المشكلة من الجهاز يحتفظون بحق الرد علي كل نقطة، وردت في تقرير لجنة تقصي الحقائق حول تصريحات بأن قيمة الفساد والأموال المهدرة على الدولة بلغت 600 مليار جنيه منذ قدومه لمنصبه كرئيس للجهاز المركزي للمحاسبات، لكنه فضل أن يقوم بالرد بعد يوم 25 يناير الجاري.




00000000


الأكثر قراءة