||||Specified argument was out of the range of valid values. Parameter name: startIndex العبادي من الرمادي المحررة: قادمون لتحرير الموصل ولامكان لداعش في العراق - بوابة الأهرام بوابة الأهرام

العبادي من الرمادي المحررة: قادمون لتحرير الموصل ولامكان لداعش في العراق

29-12-2015 | 20:03

رئيس الوزراء العراقي د.حيدر العبادي

 

أ ش أ

أكد القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء العراقي د.حيدر العبادي، أن "عودة الرمادي وتحريرها رسالة، بأننا قادمون لتحرير الموصل مركز محافظة نينوي وأن عصابات داعش لا مكان لها في العراق".

جاء ذلك خلال زيارة العبادي، اليوم الثلاثاء، لمدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار التي تم تحريرها من قبضة تنظيم (داعش) الإرهابي أمس.. ورفع العبادي العلم العراقي على مدينة الرمادي المحررة.

وتجول رئيس الوزراء العراقي في مدينة الرمادي، وتفقد "المجمع الحكومي" في قلب المدينة، والجسر العائم المؤدي إلى المدينة جنوبا، واستخدمته القوات في العبور إليها بالآليات العسكرية الثقيلة.. حيث اطلع على الأوضاع الأمنية، مشيدا بالبطولات التي قدمتها القوات المسلحة في عملية تحرير الرمادي وطرد داعش وبقدرتهم على إلحاق الهزيمة بالإرهاب.

كما التقى العبادي القيادات العسكرية والأمنية وعددا من الضباط والجنود الذين حققوا الانتصار، وأثنى على التضحيات المقدمة التي ساهمت بهذا الانتصار.

وهنأ مجلس الوزراء العراقي في جلسته الأسبوعية، برئاسة العبادي اليوم الشعب العراقي بتحرير مدينة الرمادي، وحيا جهود وتضحيات المقاتلين الأبطال وقواتنا التي أحكمت الطوق على الإرهابيين وقتلت أعدادا كبيرة منهم وحققت الانتصار.

وذكر بيان صادر عن المجلس أن عصابة داعش الإرهابية تنهار بفعل الخطط العسكرية والضربات القاصمة التي تتلقاها على أيدي القوات العراقية البطلة، مؤكدا أن الخطوة المقبلة هي تحرير الموصل، وتطهير كل الأراضي العراقية المغتصبة من قبل عصابة داعش الإرهابية.

وأثنى مجلس الوزراء على الشجاعة التي تحلى بها المقاتلون في وزارة الدفاع بمختلف أسلحتها وتشكيلاتها، وجهاز مكافحة الارهاب ووزارة الداخلية، وبالأخص مديرية شرطة الانبار التي اسهمت بشكل فاعل في النصر الى جانب القوات الامنية، وعلى جهود وزارات الدولة التي قدمت الدعم والإسناد اللازم للقوات.
ولفت المجلس إلى حجم الخراب الكبير الذي خلفه داعش بحق الممتلكات العامة والخاصة ودور المواطنين وجرائمه البشعة ضد الإنسانية.

على صعيد متصل صرح قائد مقاتلي عشائر الأنبار في "الحشد الشعبي" اللواء طارق يوسف العسل، بأن مقاتلي العشائر يمسكون الأرض في ثلاث مناطق محررة شمال مدينة الرمادي.. وقال العسل- في تصريح صحفي اليوم-: إن خمسة أفواج من مقاتلي عشائر الأنبار بالحشد تمسك مناطق البوفراج والجرايشي والزوية وطريق البوذياب القديم شمال الرمادي.

وأضاف: أن الحشد تدعمه قوات الجيش العراقي في هذه المناطق، ويشارك مقاتلو العشائر مع الجيش في عمليات عسكرية لاستعادة جزيرة الرمادي وفي عمليات عسكرية بالمحور الشمالي لمدينة الرمادي.

وكانت القوات العراقية المشتركة اقتحمت مدينة الرمادي يوم الثلاثاء 22 ديسمبر، وسيطرت على أحياء البكر والضباط والأرامل جنوبي المدينة ومنطقة الحوز ومربع "المجمع الحكومي" وسط المدينة، وأعلنت الإثنين 28 ديسمبر رسميا تحرير المدينة ورفعت العلم العراقي على "المجمع الحكومي"، وتجري عملية تطهير للعبوات الناسفة والمفخخة وتوفير ممرات آمنة لخروج المدنيين، تمهيدا لبسط كامل السيطرة على الأحياء السكنية المتبقية بالمدينة، قبل التوجه إلى جزيرة الخالدية شرقي الرمادي التي يتواجد بها عناصر التنظيم.