[x]

عرب

رصد 3 تحديات تواجه حكومته.. رئيس الوزراء الليبي يتوعد التنظيمات الإرهابية

24-12-2015 | 21:25

فايز السراج

ربيع شاهين
في أول ظهور إعلامي له وخلال بيان القاه أمام اجتماع وزراء الخارجية بالجلسة المغلقة وعممته الجامعة، رصد رئيس الوزراء الليبي المكلف بتشكيل الحكومة الائتلافية 3 تحديات تواجه حكومته وتوعد التنظيمات الإرهابية، مشددا على أن مستقبل ليبيا وتحقيق الأمن والاستقرار لن يتم إلا بالتضامن بين الليبيين.


وقال فايز السراج إن هذه المعركة هى مسؤولية تضامنية بين الليبيين جميعا دون استثناء؛ وسائل إعلام، مؤسسات مجتمع مدني، رجال أعمال، سياسيون ومثقفون، مشائخ القبائل والأعيان، والشباب الذى نؤمن بأنهم أساس مرحلة البناء، وعلى رأس كل أولئك هذه الحكومة وقال "هذه الحكومة من أبنائكم، بكم، ولكم، ومعكم".

وتابع السراج: نواجه تحدياتٍ كبيرة، رصيدنا الأساسي ليس عصا سحرية، ولكنه دعمكم وتأييدكم لنا، إننا نثق في وعيكم بالأخطار المحدقة بوطننا، ونعوُّل كثيرا على إدراككم بأن هذه المرحلة تتطلب قدرا كبيرا من الإحساسِ بالمسئوليةِ الوطنيةِ والصبرِ على مرحلة يتوجب فيها القيام بالواجبات قبل المطالبة بالحقوق وقال إن أولَ هذه التحديات سيكون الملف الأمني وفوضى انتشار السلاح الذى يتعارض مع مفهوم احتكار الدولة لاستخدام القوة، إن احتكارَ الدولةِ لاستخدامِ القوة هو ما يحقق فرض سيادتها على كامل التراب الوطني ويمكنها من بسط الأمن وسيادة القانون واحترام حقوق الإنسان، وكل ذلك لا يتأتى إلا عبر مؤسسات فاعلة على رأسها مؤسسات الجيش والشرطة والقضاء.

وثاني هذه التحديات هو الملف الاقتصادي والخدمي والذى يتطلب معالجات وإجراءات حاسمة وعاجلة تضمن توفير الضرورات المعيشية للمواطنين وانسياب الخدمات الأساسية لهم لرفع المعاناة عنهم لاسيما أولئك المتضررين فى مناطق الصراع.

وثالث هذه التحديات هو ملف المصالحة الوطنية الذى يتطلب بذل الجهود وتكثيف المساعي من الجميع لإصلاح ذات البين ورأبِ الصدع وصولا لإنهاء الأزمات الإنسانية ورفع المعاناة عن أطياف عديدة من نسيجنا الاجتماعي تحولوا بسبب الصراع إلى لاجئين ونازحين ومهجرين داخل وخارج الوطن.

وشدد السراج علي أن حكومته ستسعى للعمل على هذه الملفات دون كلل أو ملل، عبر رؤية واضحة للأهداف وبآليات مدروسة لتحقيقها في أقصر زمن ممكن،غير غافلين في الوقت ذاته عن غيرِها من الملفات الساخنة حريصين فى كل ذلك على تحقيق طموحات الشعب الليبي في شفافيةِ ونزاهةِ أجهزة الدولة وإرساء مبدأ المساءلة والمحاسبة.

ونؤكد فى هذا السياق على إيماننا بأن المسؤولية العامة تكليفٌ لا تشريف، وأن الكفاءة والقدرة على الإنجاز هى معيارُنا الأساسي في الاختيار والتعيين مراعين تحقيق الشمول والتوازن الجغرافي بما يحقق مصالح المواطنين بعيدا عن المركزية المقيتة والتهميش.

وشدد علي عزمه مواجهة الجماعات الإرهابية والمتطرفة التى تسعى لتقويض وحدة ليبيا وسلامة أراضيها وتستهدف أرواح مواطنيها وأمنهم واستقرارهم سواء في بنغازي أو سرت أو درنة أوغيرها من المناطق المهددة.

وقال إن مهمة التصدي لهذا الخطر الداهم هو مسؤولية الليبيين جميعا وعلى رأسهم الحكومة، كما ستبذل هذه الحكومة قصارى جهدها فى الحفاظ على سيادة ليبيا، وترسيخ دورها كدولة داعمةٍ للأمنِ والسلام والتنمية والتطور الاقتصادي إقليميا ودوليا من خلال التنسيق مع دولِ الجوار والدول الصديقة فى الأسرة الدولية بما يضمن علاقاتها المتميزة من حسن الجوار والاحترام المتبادل وتحقيق المصالح المشتركة وقال إن حكومته ستسعى للاستفادة من الزخمِ الدولي الداعمِ لليبيا وتوظيفه لما يحقق بالدرجة الأولى مصالَحَنا الوطنية وأمنَ بلادِه وحماية حدودها واستقرارِها ونهضِتها.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة