بالصور..صراع محموم بين المشتركين والمدرّبين الأربعة نحو نصف النهائي فى "the voice"

13-12-2015 | 16:49

حلقات النصف النهائي من the vioce

 

مي عبدالله

انطلق العرض المباشر الرابع للموسم الثالث من "the Voice"، بميدلي غنائي، ضم المشتركين الـ 12 جميعًا.


وقد فاجأ المشتركون الذي يؤدّون اللون الغناء الغربي، بمقاطع غنائيّة عربية هي من أشهر أغنيات المدرّبين الأربعة ، كاظم الساهر و شيرين وعاصى الحلانى و صابر البراعى.

بدأت المنافسة في "فريق كاظم" مع رضوان صادق من سورياالذي غنى "موال يا مضيع الذهب" و"عشرين عام" لسعدون جابر وأثنى صابر على إجادة المشترك غناء اللون العراقي لأول مرة في البرنامج.

وأدت كريستين سعيد من لبنان، أغنيتي "Love on Top" لبيونسيه و "قلبي دليلي" لليلى مراد. ووصف كاظم أداءها بـ"الروعة" مشيداً على الجانب الشرقي في فنها، الذي أبرزته في هذه الحلقة. أما نجاة رجوي من تونس فغنت "ليالي الأنس" للراحلة أسمهان، وأشاد كاظم بتميزها في التنقل بين المقامات.

وعند لحظة النتيجة، استعان كاظم بمدربة فريقه الدكتورة إيمان حسني، وفيما صوّت الجمهور لنجاة رجوي، اختار مع مدربة فريقه إعادة كريستين سعيد إلى المنافسة "حرصاً على التنويع" كما قال، و"لأن الشابة لديها طاقة وتميز في غنائها على المسرح". واعتبر أن رضوان يتميز بمساحة كبيرة في الصوت وقدرة على التحكم بالعرب، لكن قوانين البرنامج تقتضي خروج مشترك واحد من كل فريق، فكان رضوان هو الخارج من المنافسة هذا الأسبوع.

بعدها حان وقت مرور "فريق شيرين " على المسرح، والبداية مع إياد بهاء من مصر في أغنية "حرّص ولا تخوّن" لرامي صبري. أثنت شيرين على أدائه وطلبت من الجمهور مساعدتها في اتخاذ القرار لحظة إعلان النتيجة، ثم استمرت المنافسة مع غسّان بن إبراهيم من تونس ، الذي غنى "كل شي حواليي" للفنان وائل كفوري، وكان حكم شيرين عليه بأن المشترك "غنى بنصف الصوت الذي يمتلكه". وعندما غنت نداء شرارة من الأردن على المسرح، اندمجت شيرين مع غنائها ووقفت إلى جانبها على المسرح، كاسرة بذلك قواعد البرنامج، وغنت معها "أحلف بسماها" للعندليب الأسمر عبد الحليم حافظ.

وفي وقت انتقل غسان بن إبراهيم إلى الحلقة المقبلة بتصويت الجمهور، اختارت شيرين أن تنقلها معها إلى العرض نصف النهائي نداء شرارة.

وعندما حان موعد وقوف "فريق عاصي" على الخشبة، كان أول المشتركين الذي غنوا ضمن هذا الفريق عمر دين من لبنان ، من خلال "Can’t feel my face" لـويكند ، فعلق صابر على غناء المشترك بأنه يذكره بمايكل جاكسون في هذا اللون واعتبر عاصي أن الشاب قام بنقلة نوعية في أدائه. أما علي يوسف من العراق ، فغنى موال "اللي تشتاق ليهم عيني" لحميد منصور و"سلامات" لراشد الماجد، فعلق عاصي قائلاً بأن "علي هو موهبة متكاملة حضوراً وصوتاً" واصفاً إياه بالنجم العربي، وليس نجم العراق فحسب.

وآخر المشتركين في هذا الفريق، كان نيرس بن قاقا من المغرب التي أدت أغنية "Back to back" لإيمي واينهاوس وأثنى عاصي ولجنة المدربين كالعادة على حسن أدائها، لكن في لحظة إعلان النتائج، صوت الجمهور لعلي يوسف، فيما قام عاصي بإنقاذ عمر دين، فيما خرجت نيرس من المنافسة.

أما آخر الفرق فكان "فريق صابر"، والبداية مع حمزة الفضلاوي من تونس الذي غنى "أوقاتي بتحلو" لسيد مكّاوي، وحصد ثناء المدربين وإطرائها ولاسيما صابر على جمال أدائه.

بعدها غنى عبود برمدا من سوريا، القدود الحلبية "ما أصابك عشق"، و"أقبل الليل". فوصف صابر المشترك بالمخضرم رغم صغر سنه، مادحاً تمكنه من الجمل والأداء.

وكانت محرزية الطويل من تونس آخر المتسابقين الذين غنوا على المسرح، فأدت "آه يا خليلة" لصليحة، فأثنى عاصي على اختيار المشتركة الغناء من التراث التونسي الجميل. وعند لحظة إعلان النتائج، منح الجمهور صوته إلى حمزة الفضلاوي للمرة الثالثة على التوالي، فيما أنقذ صابر المشترك عبود برمدا، بينما انتهى مشوار محرزية الطويل في البرنامج.

مادة إعلانية

[x]