الوزير: نعمر ونتحدى الوقت نحن نخدم بلدنا ولسنا ضد أحد.. وجامعة الملك عبدالله تضم كليات تحتاجها مصر

10-12-2015 | 13:10

اللواء كامل الوزير

 

مها سالم

أكد اللواء كامل الوزير رئيس أركان الهيئة الهندسية أن كل شركة عاملة فى مشروع "هضبة الجلالة"، توفر للعمال ومعداتها التأمين اللازم طوال فترة العمل وكذلك مسئولة عن الإعاشة وتوفير الطعام والشراب والمسكن لهم، بالإضافة إلى أن الموقع مؤمن بالكامل من جانب رجال القوات المسلحة على مدار 24 ساعة بكافة وسائل التأمين الممكنة، قائلا " نحن نبنى ونعمر، وكل اللى بيشوفونا لازم يعمروا معانا، مش يعملوا أعمال عدائية، نحن نخدم بلدنا ولسنا ضد أحد".


وقال اللواء كامل الوزير: "احنا بنتحدى التحدى، ولو فيه تحدى بصعوبة الجبل فأنا عندي معدات بتشق الجبل، من خلال كتائب النسف والتدمير بسلاح المهندسين لو فيه تحدى مرتبط بالوقت فنحن نعمل على تزويد الشركات بالمعدات الهندسية لزيادة معدلات الانجاز، لو أن هناك تحديا في التكلفة المالية، فنحن نحاول استغلال الخامات المصرية لتقليل التكلفة.

وقال رئيس اركان حرب الهيئة الهندسية، خلال زيارة وفد إعلامي لمواقع العمل بساحل البحر الأحمر، إنه تتم حاليًا عمليات" نسف حذر" للصخور حتى لا يتم إهدار الجبل أو التأثير على البيئة الجيولوجية للمكان ، ثم تتم الاستفادة من الصخور التى تم نسفها فى أعمال الردم، خاصة وأن هناك نحو 120 مليون متر مكعب، أعمال حفر وردم، من خلال مواد محجرية عالية الجودة نبنى بها جسم ترابى للطريق.

وقال الوزير إن أصعب جزء فى مشروع جبل الجلالة هو أعمال النسف والتدمير التي تتم لقطع الطريق، حيث يتم نسف ارتفاعات كبيرة جدا 230 مترًا، مايعادل عمارة 70 أو 80 دورًا، إلا أن رجال المهندسيين العسكريين لهم خبرات واسعة فى هذا المجال، وقادرون على قهر الصخور وتفتيتها لكشف مسار الطريق.

وحول منتجع الجلالة السياحى أكد اللواء كامل الوزير أنه على مساحة 1000 فدان، وسوف يتم إنشاء فندقين به، أحدهم جبلى وآخر ساحلى، الجبلى يضم 300 غرفة و40 شالية، بينما الساحلى يضم 300 غرفة أيضا و60 شاليه، إلى جانب غرف وأجنحة مختلفة المستويات ومول متطور وسيتم ربطه بطريق 17 كيلو مترا وتليفريك تصممه وتشرف عليه شركة فرنسية، ويتم تنفيذه بسواعد شركة مصرية، بالإضافة إلى مدينة ألعاب مائية ومارينا لليخوت.

وأشار الوزير، إلى أنه تم البدء فى مشروع المنتجع السياحى منذ شهر أكتوبر 2015، وسوف يتم الانتهاء منه فى أبريل المقبل، عدا الفندق الجبلى، ومارينا اليخوت، الذى تم الانتهاء من التصميم الخاص به، جارٍ عرض أفضل الأسعار لتنفيذه، موضحا أن المنتجع بالكامل ينتهى أول يوليو 2017.

وأوضح الوزير أن هناك محطة تحلية بطاقة 150 ألف متر مكعب لخدمة المنتجع السياحي ومدينة الجلالة العالمية ستكون جنوب المنتجع مباشرة، بالإضافة إلى توفير الكهرباء اللازمة للمشروع، مؤكدًا أن كافة المرافق الخاصة بالمشروع جاهزة، والمدنية العالمية أعلى هضبة الجلالة مساحتها 17ألف فدان قابلة للزيادة.

وحول جامعة الملك عبد الله، أكد اللواء الوزير أن الجامعة ستعمل وفق أحدث النظم العلمية والوسائل الحديثة وستضم كليات متطورة يحتاج إليها المجتمع المصرى فى تخصصات غير نمطية، وغير موجودة فى الجامعات العادية، لن يكون فيها كليات مثل التجارة والحقوق ولكن سيكون بها كليات للزراعات الحديثة، وتكنولوجيا توليد الطاقة الشمسية والرياح وكليات التعدين، بالإضافة إلى كلية للطب وستكون الجامعة على مساحة 100 فدان.
[x]