[x]

محليات

الجيش يغير الجغرافيا ويتحدي جبال البحر الأحمر..كامل الوزير: مشروع الجلالة تجاري صناعي وسياحي

10-12-2015 | 13:45

اللواء أركان حرب كامل الوزير

مها سالم
أكد اللواء أركان حرب كامل الوزير رئيس أركان الهيئة الهندسية، أن مشروع طريق العين السخنة - الزعفرانة، الذى يشق جبل الجلالة جزء من مشروع طريق مصر – إفريقيا "30 يونية " والمقرر أن يسير علي طول الساحل الشرقي للقارة لربط دولها من بورسعيد إلي جنوب افريقيا، ويبدأ الطريق الحالي من بورسعيد ويقطع طريق السويس والعين السخنة فى منطقة وادي حجول، ويتجه جنوبا حتى يصل إلى الكيلو متر 10 فى محافظة بنى سويف عند طريق بنى سويف الزعفرانة.


وتابع خلال جولة للإعلاميين بموقع الاعمال بهضبة الجلالة:" يتم الآن تنفيذ هذا الطريق بطول 82 كيلو متر، بالإضافة إلى عدد من الوصلات مع الطريق الساحلى، مثل وصلة منطقة "رأس أبو الدرج" ، بطول 17 كيلو متر ، التى يقام فيها منتجع سياحى عالمى على جبل الجلالة، بالإضافة إلى وصلة وداى ملحة بطول 13 كيلو متر ، للربط بين الطريق الساحلى والطريق الرئيسى، لافتا إلى أنه سيتم إغلاق الطريق الساحلى خلال الفترة المقبلة، وتحويله إلى طريق داخلي بين القرى السياحية، نظرا لكثرة الحوادث عليه.

وأوضح اللواء كامل الوزير على هامش زيارة لمنطقة جبل الجلالة على خليج السويس، أن طريق العين السخنة الزعفرانة سيكون اتجاهين ، بعدد 3 حارات مرورية فى كل اتجاه، وسوف يتفادى كل سلبيات طريق التحرك من السخنة إلى الزعفرانة على الطريق الساحلي، وسيكون له دور كبير جدًا فى خدمة التنمية والمنشآت السياحية والتجارية.

وأشار الوزير إلى أن الأهمية الثانية لطريق العين السخنة - الزعفرانة،هي الربط مع محور 30 يونيو لتسهيل حركة التجارة بين مصر وكل دول قارة إفريقيا، وكذلك ربط المشروعات الزراعية والسياحية والمناطق الصناعية والموانئ والمناطق السكنية الجديدة المنتظر تأسيسها فى تلك المنطقة الواعدة.

وأضاف الوزير : "المهمة الثالثة للطريق هى مروره بمنطقة المحاجر، التى يوجد بها جميع أنواع الخامات الهامة، مثل الرخام ،وخام " الكولينا " و"الطفلة" و"رمل الزجاج " بالإضافة إلى مناجم وخيرات كثيرة جدًا، وسوف يساهم الطريق فى دعم عمليات استخراج وتصنيع تلك المواد، دون الحاجة إلى عمل مدقات وعرة أو طرق غير ممهدة تكثر فيها المشكلات والحوادث.

واستطرد الوزير :" المهمة الرابعة والرئيسية لطريق العين السخنة –الزعفرانة هي التنمية الصناعية ، خاصة بعدما تم التخطيط من قبل جهاز مشروعات الخدمة الوطنية لإنشاء مصنع عملاق للأسمدة الفوسفاتية ومشتقاتها، بطاقة إنتاجية تصل إلى مليون طن فى العام، وسيكون له موقع مميز ونفق تحت الطريق الرئيسى لخدمة حركة النقل وعملية الإنتاج، بالإضافة إلى تصميم المصنع بتقنيات حديثة تقلل من استهلاك الغاز.

وقد تم التنسيق مع وزارة الكهرباء على توفير الطاقة اللازمة لتشغيل هذا المشروع العملاق، وكذلك سيتم عمل محطة تحلية لمياه البحر لخدمة المشروع، الذى يتم بالتعاون مع شركات عالمية.## ## ## ## ##

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة