بعد غدٍ.. وزراء الري والخارجية في مصر والسودان وإثيوبيا يبحثون المفاوضات الفنية لسد النهضة

9-12-2015 | 21:46

الدكتور حسام مغازي

 

أ ش أ

يتوجه الدكتور حسام مغازي، وزير الموارد المائية والري، بعد ظهر غدًا الخميس، على رأس وفد من خبراء المياه إلى العاصمة السودانية الخرطوم، لحضور الاجتماع السداسي.


يضم الاجتماع وزراء المياه و الخارجية في كل من: مصر و السودان و إثيوبيا ، ل بحث سبل التوصل إلى حلول عاجلة للقضايا العاجلة والمعوقات التي تعرقل دفع المفاوضات الفنية والبدء في الدراسات الفنية الخاصة ب سد النهضة الإثيوبي.

وأكد مغازي، في تصريحات صحفية، أن الاجتماع السداسى المقرر عقده في العاصمة السودانية يومي الجمعة والسبت المقبلين بحضور وزراء الخارجية والري، سي بحث في المقام الأول وضع خارطة طريق فنية تراعى المشاغل المصرية، المتمثلة في تسارع البناء في السد، وبطء تنفيذ المسار الفني المتفق عليه في اجتماع الخرطوم في أغسطس العام الماضي، مشيرًا إلى أنه سيتم استعراض بنود اتفاقية المبادئ الموقعة بين زعماء الدول الثلاث في مارس الماضي.

وشدد الوزير على ضرورة إصلاح المسار الفني لمفاوضات سد النهضة ، والإسراع في تنفيذ إعداد الدراسات الهيدروليكية والبيئية والاجتماعية والاقتصادية.

ولفت إلى أن كل السيناريوهات مطروحة للتعامل مع الموقف خلال الاجتماعات، بما فيها انسحاب المكتبين، أو الاستعانة بأخرى، لتنفيذ الدراسات بشكل حاسم، متوقعًا احتمال عقد الاجتماع العاشر للجنة الثلاثية ل سد النهضة عقب الاجتماع السداسي لوزراء الخارجية والري.

يذكر أن مصر تلقت دعوة رسمية من الخرطوم لعقد اجتماع وزراء الخارجية و الري "السداسي" باعتبار أن الخرطوم رئيسا للدورة الحالية للجنة الثلاثية ل سد النهضة .

وكان الدكتور حسام مغازي، قد عقد اجتماعا ضم أعضاء اللجنة الوطنية المصرية للترتيب لاجتماع وزراء الخارجية والرى المقرر عقده بعد غد الجمعة، ل بحث ملف سد النهضة ، والذي يعقد على مدار يومين بالعاصمة السودانية، بحضور وزراء مصر و السودان و إثيوبيا .‏

في سياق متصل؛ صرح الدكتور علاء يس، مستشار وزير الموارد المائية والري للسدود، بأن الاجتماع المقبل ي بحث سرعة تنفيذ الدراسات الهيدروليكية والبيئية والاقتصادية والاجتماعية ل سد النهضة ، وضمانات تنفيذها عقب الانتهاء منها، آخذاً في الاعتبار تسارع العمل في بناء السد، وعدم البدء في تنفيذ الدراسات منذ بدء مفاوضات سد النهضة .

وأضاف أن الاجتماع سياسى فنى، تم بناءً على دعوة وجهها وزير الموارد المائية والرى خلال الاجتماع الثلاثي التاسع الذي عقد في القاهرة بداية نوفمبر الماضى، مؤكداً أن الاجتماع سيشهد طرح عدد من البدائل المصرية التي تضمن تنفيذ الدراسات الفنية من خلال المكاتب الاستشارية التي تم اختيارها في إبريل الماضى، في العاصمة الإثيوبية (أديس أبابا ) أو اختيار بدائل لها.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]