||||Specified argument was out of the range of valid values. Parameter name: startIndex في ظل حالة الطوارئ: تونس تتسلم جائزة نوبل للسلام .. بعد غدٍ - بوابة الأهرام بوابة الأهرام

في ظل حالة الطوارئ: تونس تتسلم جائزة نوبل للسلام .. بعد غدٍ

8-12-2015 | 15:44

جائزة نوبل للسلام - ارشيفية

 

أ ف ب

يتسلم "رباعي الحوار التونسي" ،بعد غدٍالخميس، جائزة نوبل للسلام، في أوسلو، تكريمًا له على جهوده في عملية الانتقال الديموقراطي في تونس، التي تشهد حاليًا، حالة طوارىء ، تشكل مؤشرًا على التهديد الجهادي، الذي يتربص بها.

فبعد الاعتداءالانتحاري على حافلة لنقل عناصر الأمن الرئاسي، الذي أوقع 12 قتيلًا في 24 نوفمبر الماضي، أعلنت السلطات حظر التجول ليلاً في العاصمة، وضواحيها، وأغلقت لأسبوعين الحدود مع ليبيا، وأعلنت للمرة الثانية هذا العام، حالة الطوارىء.

وتؤشر هذه الإجراءات إلى هشاشة الديمقراطية الفتية في هذا البلد، الذي استحق بها أن يتوج بجائزة نوبل للسلام للعام 2015.

ومع ذلك ، حرصت لجنة نوبل النرويجية، لدى إسنادها جائزة نوبل ذات القيمة الإعتبارية الفائقة لرباعي الحوار، على أن تجعل من تونس نموذجًا لنجاح ثورات "الربيع العربي" التي كانت مهدها.

وقد ساعدت المنظمات الأربع التي تشكل "رباعي الحوار التونسي" ، وهي الاتحاد العام التونسي للشغل (المركزية النقابية القوية)، والاتحاد التونسي للصناعة والتجارة (منظمة أرباب العمل)، والرابطة التونسية لحقوق الإنسان، وعمادة المحامين، بشكل حاسم في العام 2013، في لحظة فارقة في تاريخ تونس، على حل أزمة سياسية خطيرة نجمت عن خلاف حاد بين حزب النهضة الإسلامي، ومعارضيه.

وقالت رئيسة لجنة نوبل كاسي كولمان فايف، لدى إسنادها الجائزة لتونس، في 9 أكتوبر إن النموذج التونسي "يظهر أن الحركات السياسية الإسلامية، والعلمانية يمكنها أن تعمل معًا للتوصل إلى نتائج مهمة".

لكن بعد نحو خمس سنوات من الإطاحة بالرئيس زين العابدين بن علي، تخيم على البلاد أجواء تهديدات جديدة جهادية.

وعلاوة على الاعتداء على حافة نقل الأمن الرئاسي، الذي تبناه تنظيم داعش ، شهدت تونس اعتداءين كبيرين داميين في العام 2015، استهدف الأول متحف باردو في العاصمة في مارس، وخلف 22 قتيلًا، واستهدف الثاني فندقًا بالقنطاوي قرب سوسة (وسط شرقي) في يونيو، وخلف مقتل 38 سائحًا.

ومع ذلك سيغادر التونسيون أوسلو فخورين بما أنجزوا، وسيتسلم "رباعي الحوار التونسي" ميدالية جائزة نوبل الرسمية، باعتباره الفائز الوحيد بالجائزة، غير أن معهد نوبل قَبِلَ أن يوزع نسخة منها من الذهب الخالص أيضًا، على أطراف الحوار الأربعة ، لكن على نفقتهم.

مادة إعلانية