بالصور.. تشكيليون وفلكلور شعبي وتنورة بمهرجان "إفريقيا في عيون الفنان الدولي"

3-12-2015 | 12:10

اختتام « مهرجان إفريقيا»

 

عبدالرحيم قناوي

تختتم اليوم الخميس فعاليات مهرجان "إفريقيا في عيون الفنان الدولي"، الذي افتتح أمس الأول ببيت السنارى الأثري بالسيدة زينب، وذلك بالتعاون مع الجمعية الإفريقية وجريدة أخبار الشباب. وقد افتتحه كل من د.أيمن منصور؛ مدير بيت السناري، والدكتور عمر غريب، برعاية الأديبة هويدا عطا سفيرة النوايا الحسنة بالإمارات وبحضور السفير محمد نصر الدين رئيس الجمعية الإفريقية ولفيف من المثقفين والفنانين.


شارك في المهرجان 100 فنان وفنانة يمثلون 11 دولة عربية وإفريقية بينها "المغرب، تونس، السودان، إريتريا، إثيوبيا، الجزائر".

كان المهرجان قد افتتح يوم الثلاثاء الماضي بمعرض للأعمال الفنية بمشاركة عدد من الفنانين التشكيليين الذين تناولوا في أعمالهم القارة السمراء فنيًا.


وعن المعرض يقول الفنان هشام طه قومسير المهرجان: يشارك من مصر الفنانون أميرة علاء، إيمان شوقي، محمد جلهوم ونخبة من فنانى مصر ويضم المهرجان 60 لوحة في مجالات الجرافيك، التصوير، النحت، الأشغال اليدوية ويقام على هامش المعرض فقرات فنية من الفلكلور الشعبي والتنورة المصرية بجانب الفنون الشعبية لدولتي إريتريا وإثيوبيا.

وبدأ الحفل بكلمة للدكتور عمر غريب؛ رئيس المهرجان رحب خلالها بالسادة الحضور من مصر والعراق وباقي الدول العربية والإفريقية، وأعرب في كلمته عن بالغ شكره لبيت السناري على استضافته لمثل هذه الفعاليات التي تقوي روابط الصلة بين مصر والقارة الأم إفريقيا.

تلت ذلك كلمة لأيمن منصور، مدير بيت السناري، رحب خلالها بالضيوف، وألقى نبذة تاريخية عن البيت والذي يعتبر نموذجًا للتواصل الحقيقي بين مصر وإفريقيا وذلك من خلال الفعاليات الإفريقية التي يستضيفها البيت في شتى مجالات العلوم والثقافة والفنون، وأعرب خلال كلمته عن وجود رغبة حقيقية للتواصل بين مصر وإفريقيا مشيرًا إلى أن بيت السناري إدارة وعاملين يسعدون باستضافة مثل هذه الفعاليات الثقافية.


كما رحبت الأديبة هويدا عطا في كلمتها بالحضور، وأشارت إلى أن هناك نزعة دائمة للحنين إلى إفريقيا وذلك لجذورنا العميقة الممتدة بها.

كما جاءت باقي كلمات المشاركين للتأكيد على أهمية إعادة ربط أواصر الصلة مع إفريقيا، وأنه يجب النظر إلى القارة السمراء على أنها قارة المجد القديم والجديد، وأن مصر هي قلبها، كما هي قلب العروبة التي تحتضن الجميع.

وفي اليوم الثاني للمهرجان أمس الأربعاء عقدت ندوة أدبية وشعرية عن شعر الجنوب في تمام الساعة الخامسة مساءً وحفل تأبين للشاعر الجنوبي محمود المغربي، "الولد الفوضوي"، الشاعر الأسمر وشاعر الجنوب، ابن محافظة قنا، الذي توفى في الثالث من سبتمبر الماضي متأثرًا بإصابته بنزيف فى المخ داخل مستشفى قنا العام.

ثم قدمت فرقة التنورة للأطفال استعراضًا رائعًا، أعقبه فقرات غنائية مختلفة، وإلقاء قصائد شعرية، وقدمت الندوة الإعلامية مها الحمصي.

يقيم المهرجان اليوم الخميس،، الصالون الثاني للحرية والإبداع للسفيرة هويدا عطا، وندوة الإبداع المصري الإفريقي بمشاركة الدكتورة فينوس فؤاد رئيس الإدارة المركزية للشئون الأدبية والمسابقات بوزارة الثقافة، والمستشارة الإعلامية بهيئة الاستعلامات أمينة داود حاتم مستشارة مصر الإعلامي لجنوب إفريقيا،، وبحضور اللواء بهاء الدين حسن مساعد وزير الداخلية الأسبق والخبير الأمني والمروري، وبحضور اللواء عبد المنعم سعيد الخبير العسكري، والفنانة الشابة إيمان أيوب، وبحضور الفنان الشاب "محمد رسلان "، وبمصاحبة فرقة وهم الغنائية "حسام وكارمة".

ويختتم المهرجان بندوة أدبية عن دور الأدب والشعر في التنمية الثقافية لدى الشعوب، كما يتم تكريم بعض الشخصيات الحضور كما يقدم الحفل الإعلامي أشرف برهان.

ويُعد المهرجان دعوة للشباب من مختلف الدول الشقيقة لتبادل الثقافات والخبرات في مجال الفنون المختلفة من شعر وغناء ورسم وموسيقي وأدب واستعراضات.






الأكثر قراءة