وزير الري يشارك في اجتماع سداسي بالخرطوم لدفع المفاوضات حول سد النهضة.. الأحد والإثنين المقبلين

2-12-2015 | 16:34

سد النهضة

 

أ ش أ

أعلن الدكتور حسام مغازى وزير الموارد المائية والرى، أن وزراء الخارجية والمياه بالدول الثلاث مصر، والسودان، وإثيوبيا، توافقوا على عقد اجتماع "سداسي" بالعاصمة السودانية الخرطوم ، يومي الأحد، والإثنين القادمين، بشأن سد النهضة الإثيوبي، وذلك لدفع المسار الفني للمفاوضات الثلاثية حول السد، وبحث الشواغل، وعناصر القلق المصرية تجاه تسارع وتيرة البناء في السد، وتباطؤ سير المفاوضات الفنية، وسبل تنفيذ إعلان المبادى الموقع بين رؤساء الدول الثلاث، فى مارس الماضي ب الخرطوم .


وأضاف مغازى - خلال جولة تفقدية على عدد من مشروعات الموارد المائية، اليوم الأربعاء بمحافظة أسيوط -أن خطابات الدعوة الرسمية لحضور الاجتماع السداسي، من المقرر أن تصل، خلال ساعات، من الوزير السودانى معتز موسي رئيس الدورة الحالية لمجلس وزراء النيل الشرقى، واللجنة الثلاثية.

وأوضح أن الاجتماع ال سداسي لوزراء الخارجية و الري يعد الاجتماع الأول علي هذا المستوى، بما يمثل خطوة جديدة نحو إيجاد حل لجميع النقاط الخلافيةالعالقة حول السد، لافتًا إلى أن ماأعلنه وزير الموارد المائية والكهرباء السودانى عن حدوث توافق حول موعد الاجتماع السداسي، بحضور وزراء الخارجية، والمياه بالدول الثلاث، بناء على طلب مصر فى الاجتماع الأخير، الذى عقد بالقاهرة، منتصف الشهر الماضي.

واستهل مغازي جولته بافتتح أعمال تطوير، وإعادة تأهيل فم ترعة الإبراهيمية أكبر ترعة في مصر، باستثمارات بلغت ٨٧مليون جنيه، وذلك لتوفير الاحتياجات المائية المختلفة من زراعة، ومياه شرب، وملاحة نهرية، بتصرفات تصل إلى ٢٣ مليون متر مكعب لجميع الأغراض التنموية الحالية، والمستقبلية في محافظات أسيوط، والمنيا، وبني سويف، والفيوم، والجيزة لخدمة ١٠ ملايين مواطن.

كما افتتح وزير الري ، يرافقه محافظ أسيوط المهندس ياسر الدسوقي، والسفيرالألماني بالقاهرة هانس يورج، (5) سدود إعاقة بوادي المجلد، والجبراوي، والأسيوطي، بتكلفة 19 مليون جنيه، وذلك لحماية البنية الأساسية بالوادي، موضحًا نجاح سدود الإعاقة، التي أقامتها الوزارة بأسيوط في حماية الوادي الأسيوطي، وقري أسيوط الجنوبية من مخاطر السيول، خلال شهر مارس للعام الحالي 2015.

وقام مغازي، يرافقه المحافظ ، والسفير بتفقد الأعمال الجارية بقناطر أسيوط الجديدة ومحطتها الكهرومائية، بتكلفة 4 مليارات جنيه، ويشارك بنك التعمير الالمانى فى تمويلها عن طريق قرض للحكومة المصرية، حيث بلغت نسبة التنفيذ حتى الآن 75 % من قيمة الأعمال المدنية، و65% بالأعمال الهيدروميكانيكية.

وأوضح أن المشروع القومي الكبير لإقامة قناطر أسيوط الجديد يهدف إلى تحسين حالة الرى لزمام 1,7 مليون فدان بـ 5 محافظات محافظات هي أسيوط، والمنيا، وبني سويف، والفيوم، والجيزة بالإضافة إلى توليد32ميجاوات من الكهرباء النظيفة، قيمتها السنوية 100 مليون جنيه، فضلًا عن إنشاء كوبرى علوى حمولة70 طن بعرض أربع حارات مرورية يربط شرق، وغرب النيل، إلى جانب إنشاء 2 هويس من الدرجة الأولى لخدمة اغراض الملاحة النهرية، و توفير أكثر من 3000 فرصة عمل على مدار 5 سنوات، و300 فرصة عمل دائمة بعد إنهاء المشروع.

كما تتضمن الجولة افتتاح أعمال تأهيل قنطرة ترعة الإبراهيمية على نهر النيل (ك 554,100 ) بالبر الأيسر، وذلك لرفع كفاءة القنطرة، وزيادة عمرها الافتراضي، والمقامة منذ 113 عامًا، حيث أنشئت في العام 1902، وبلغت التكلفة الإجمالية لأعمال التأهيل نحو 16 مليون جنيه بتمويل من البنك الألماني.

ويتفقد مغازي أعمال حماية جوانب نهر النيل والممولة من الصندوق الاجتماعي بقيمة 8 ملايين جنيه في محيط قرية النمايسة، وعزبة ثابت بسطا، وقرية الغريب، ومركز ساحل سليم، و تفقد قناطر ديروط على ترعة الإبراهيمية التي تعد من أقدم المنشات المائية فى مصر، حيث تم إنشاؤها منذ 140 عامًا، وهو الأمر الذى تطلب عملية إحلال القناطر الحالية بقناطر جديدة تحل محل مجموعة القناطر القديمة، التى انتهى عمرها الافتراضى، وتخدم نحو 1.5 مليون فدان بمحافظات أسيوط، والمنيا، وبنى سويف، والفيوم، والجيزة.

وأوضح مغازي أن إجمالي الاعتمادات المالية المخصصة لمحافظة أسيوط خلال العام المالي الحالي بلغت 250 مليون جنيه، وذلك لتنفيذ مشروعات الوزارة في مجال المرافق والقناطر الكبرى، وأعمال مخرات السيول، والصرف الزراعي، وصيانة الترع والمصارف، علاوة علي أعمال حماية جوانب نهر النيل.
[x]