وزير الري: مصرون على أن تأتى مفاوضات سد النهضة ثمارها فى الوقت القريب.. وقريبًا مشروع 10 آلاف فدان بالفرافرة

27-11-2015 | 22:04

الدكتور حسام مغازي

 

أ ش أ

أكد الدكتور حسام مغازي وزير الموارد المائية والرى أن الاتصالات بين الدول الثلاث (مصر، السودان، إثيوبيا) على مستوى وزراء الرى والخارجية لن تنقطع بشأن مناقشة ملف " سد النهضة ".


وقال مغازي : نحن حريصون على أن تأتى المفاوضات بثمارها خلال الوقت القريب وأن الضوابط التى تحكم المفاوضات هى اتفاقيات المبادئ الأساسية التى تم وضعها فى الخرطوم بحضور رؤساء الدول الثلاث والتى تعتبر بمثابة خريطة طريق لملف سد النهضة .

وأضاف، وزير الري في تصريحات اليوم ب أسوان على هامش تفقده لمتحف النيل التابع لوزارة الرى والذى يجرى تجهيزه لافتتاحه الشهر القادم، أنه يجرى حاليا بالتعاون مع وزارة الخارجية والقنوات الدبلوماسية وسفارات مصر فى الخرطوم وأديس أبابا التحضير لتحديد موعد لعقد اجتماع سداسى على مستوى وزراء الري والخارجية في الدول الثلاث من أجل بحث المستجدات في سد النهضة .

كما أكد مغازي أن هذا الاجتماع سوف يناقش الشواغل المصرية تجاه تسارع معدلات البناء والتنفيذ في إنشاء سد النهضة بما لا يتناسب مع معدلات الدراسات التي تقوم بها اللجنة الفنية الخاصة بهذا السد، وأن هذا الاجتماع سيعقبه الاجتماع العاشر بشأن " سد النهضة " فى حضور وزراء الرى فى الدول الثلاث لدفع المسار الفنى، مشيرا إلى أنه سبق تسليم هذه الشواغل المصرية للجانب الإثيوبى، خلال الاجتماع، التاسع ل سد النهضة الذى عقد بالقاهرة.

وقال إن الدول الثلاث حريصة على المضى قدما فى المفاوضات سواء على مستوى الاجتماعات السداسية أو الاجتماعات على مستوى اللجان الوطنية، حيث إن هناك مرونة فى المفاوضات ولكن ما يثار حاليا من قلق بالنسبة للرأى العام بشأن السد وضع طبيعى على اعتبارا أن المراحل التنفيذية لإنشاء سد النهضة لا تتناسب مع المفاوضات أو المسار الفنى أو الدراسات الفنية التى يتم تنفيذها وهو ما دعانا حاليا إلى الدعوة لعقد هذا الاجتماع السداسى بشأن مناقشة الشواغل المصرية.

وأكد أن قضية " سد النهضة " يشغل اهتمامات 200 مليون مواطن بهذه الدول وأنه من الطبيعى أن تحدث حالة القلق والاهتمامات لهذا الملف، مشيرا إلى أنه فى المقابل هناك جهود تبذل من قبل الجهات المعنية فى الدولة نحو ملف " سد النهضة " وأنه لا مجال للمزايدة على وطنية القائمين على مجال التفاوض بالنسبة لهذا الملف وأن البعيد عن الملف لا يدرك كافة التفاصيل والجهود التى تبذل.

وعن خطة وزارة الرى لاستصلاح مليون ونصف المليون فدان ضمن برنامج الرئيس السيسى، قال وزير الموارد المائية والرى إنه تم الانتهاء من حفر 680 بئر مياه بالإضافة إلى إعداد مساحة 148 ألف فدان ستروى بمياه النيل جاهزة الآن للطرح.

وأكد، فى هذا الصدى، أن إجمالى المساحة المتاحة الأن للاستثمار تتجاوز 250 ألف فدان سيتم طرحها على المستثمرين بكافة شرائحهم، وأننا بصدد طرح هذه المساحات من خلال شركة سيشارك فيها كافة الوزارات المعنية حيث ستتولى الشركة تثمين الأراضى ووضع القواعد الخاصة للطرح سواء كانت للشباب أو للمستثمرين.

وتابع: أن الرئيس السيسى سيفتتح قريبا مشروع 10 الاف فدان بمنطقة الفرافرة واليوم رئيس الوزراء المهندس شريف إسماعيل تفقد قرية الأمل بالإسماعيلية وذلك ضمن مشروعات استصلاح مليون ونصف فدان، بالإضافة إلى 17 ألف فدان بمنطقة توشكى التى تم الانتهاء من الترعة الخاصة بها، كما سيتم الانتهاء فى ديسمبر القادم من محطة الرفع الخاصة بها أيضا، بجانب 25 ألف فدان أخرى بمنطقة توشكى جاهزة للزراعة ستروى بالأبار، ولذا أصبح لدينا الآن 250 ألف فدان جاهزة للطرح خلال الفترة القادمة.

وأشاد مغازى بموقف المستثمر السعودى الوليد بن طلال بالتنازل عن 10 آلاف فدان أخرى بمنطقة توشكى لتضاف إلى مساحة 75 ألف فدان التى سبق وتنازل عنها من قبل.

مادة إعلانية

[x]