الرأس يتفتح كزهرة في ديوان "كنت أسكن غواصة" للمغربي نجيب مبارك

18-11-2015 | 10:22

غلاف كتاب «كنت أسكن غواصة»

 

بوابة الأهرام

صدرت أخيرًا عن منشورات "مرسم" بالرباط، مجموعة شعرية جديدة للشاعر المغربي نجيب مبارك، بعنوان "كنتُ أسكنُ غوّاصة".


المجموعة هي الثالثة له بعد مجموعته الشعرية الأولى الصادرة، في سنة 2006 بعنوان "تركتُ الأرض لآخرين"، التي حازت جائزة اتحاد كتاب المغرب في الشعر، دورة 2004، ومجموعته الثانية "على مرأى من العميان" الصادرة عن منشورات "مرسم" سنة 2013.

تضمّ المجموعة الجديدة نصوصاً شعرية متفاوتة الطول كُتب أغلبها خلال السنتين الأخيرتين، وتتوّزع بين أربعة أقسام هي: خمسُ قصائد للنّادر، نجومٌ مُصوّبة في اتّجاهي، صقرٌ نائم في متاهة، مناجلٌ في أقفاص.

من أجواء المجموعة، نقرأ:

لولا رأسُكِ
الذي تَفتّح كزهرة
وصدركِ الذي بقي عاريًا
تمامًا
لولا تلك السّاق اللّامعة
تحت جورب الدّانتيل الأسود
لا شيء فيك يُغري
شاعرًا
أيّتها العزلة.

الشاعر نجيب مبارك، المقيم في الرباط، من مواليد 1975 بشمال المغرب، بدأ نشر نصوصه في الصحافة المغربية والعربية منذ أوائل التسعينيات من القرن الماضي.

وإلى جانب الشعر، نشر أيضاً مجموعة قصصية بعنوان "الأعمال الكاملة للزومبي" سنة 2014 عن منشورات دار الأمان بالرباط، كما قام بترجمة العديد من النصوص الشعرية من الفرنسية والإسبانية إلى اللغة العربية، وتُرجمت بعض من قصائده إلى الفرنسية والإسبانية والإنجليزية والألمانية صدرت في العديد من الأنطولوجيات.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية