مرصد الإفتاء: عاصم عبد الماجد "باع وطنه ودينه لصالح جهات خارجية"

15-11-2015 | 16:30

عاصم عبد الماجد

 

شيماء عبد الهادي

استنكر مرصد الفتاوى الشاذة والتكفيرية التابع لدار الإفتاء المصرية، قيام عاصم عبد الماجد، القيادي السابق بالجماعة الإسلامية بتحريض الدول والشعوب الغربية ضد مصر، ودعوته إلى تدشين حملة لتوجيه رسائل للشعوب الغربية تدعوهم إلى وقف الدعم عن مصر.


وأكد المرصد أن هذه الدعوات لا يمكن أن تصدر إلا عمن باع وطنه ودينه لصالح جهات خارجية ومصالح شخصية ضيقة، فأمثال هؤلاء يدورون على كل الموائد ليعرضوا خدماتهم على القوى الخارجية والدول الأجنبية التي لا تريد خيرا لمصر والمصريين.

وأكد المرصد أن ممارسات عبد الماجد تجاه مصر تتسق مع مفهوم الجماعات والحركات التكفيرية التي تعادي بشكل متأصل مبدأ المواطنة، وتعمل بشكل دائم -من خلال الانحراف الفكري والممارسات الضالة- على تدمير العلاقات البينية بين مكونات الدولة والمجتمع المصري، وتعريض أمن البلاد للخطر الداهم، إذ بإنكار المواطنة تؤسس هذه الجماعات الإرهابية لاستحلال الدماء المعصومة والأموال العامة والخاصة المصونة.

وأكد المرصد أن فضح هذا الضلال الفكري من واجبات الوقت التي يضطلع بها مرصد الفتاوى الشاذة والتكفيرية بدار الإفتاء لتعرية عبد الماجد ومن على شاكلته، وبيان حقيقة أقواله وأفعاله أمام الجميع حتى لا ينخدع البسطاء بزيف أقواله وخبيث أفعاله.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]