الرئيس الأمريكي الأسبق حائز جائزة نوبل للسلام يستجيب لعلاج السرطان

11-11-2015 | 12:00

كارتر

 

أ ف ب

ذكر مقربون من جيمي كارتر،أن الرئيس الأمريكي الأسبق حائز جائزة نوبل للسلام البالغ من العمر 91 عاما يستجيب لعلاج السرطان ولم تظهر أي أورام جديدة لديه.


وأكد مركز كارتر الذي أسسه الرئيس الأسبق، في بيان أن جيمي كارتر "تلقى أنباء سارة" من أطبائه في مستشفى أيموري في جامعة أتلانتا جنوب شرق الولايات المتحدة.

وكان كارتر أعلن في في مؤتمر صحفي مؤثر في نهاية أغسطس أنه بدأ علاجا بالأشعة لمعالجة أورام سرطانية صغيرة في الدماغ.

وقال كارتر في مؤتمره الصحفي الذي استمر 40 دقيقة وبدا فيه هادئا وهو يشرح بدقة تفاصيل طبية أن السرطان الذي كشف خلال خضوعه لعملية لاستئصال ورم في الكبد وجود أربعة اورام صغيرة في الدماغ.

وصرحت الناطقة ديانا كونجيليو أن اطباءه قالوا له منذ ذلك الحين إن "التحاليل الاخيرة كشفت أنه ليس هناك أي مؤشر على اورام جديدة ومشكلته الأولى تتجاوب مع العلاجات".

وكارتر الرئيس الامريكي التاسع والثلاثون (1977-1981) هو مهندس اتفاقات كامب ديفيد وحائز جائزة نوبل للسلام.

ومنذ مغادرته البيت الابيض بقي كارتر نشيطا وملتزما خصوصا قضايا عديدة من خلال مركزه الذي يعمل من اجل تشجيع الحل السلمي للنزاعات ومراقبة الانتخابات والدفاع عن حقوق الانسان وحماية البيئة والمساعدة على التنمية.

وقام منذ ذلك الحين بمهمات وساطة كثيرة خاصة في هايتي وبنما وكوبا وكوريا الشمالية وإثيوبيا وأيضا في البوسنة والهرسك.

كما قام بمهمات مراقبة انتخابية اواخر إبريل ومطلع مايو وتوجه مثلا إلى موسكو والاراضي الفلسطينية وإسرائيل.

وكارتر المتخصص بالهندسة النووية هو أحد أربعة رؤساء امريكيين سابقين ما زالوا على قيد الحياة، مع جورج بوش الاب والابن وبيل كلينتون.