إسرائيل: قرار الاتحاد الأوروبي وضع ملصقات لتحديد منتجات المستوطنات الإسرائيلية "معاد للسامية"

10-11-2015 | 15:38

يوفال شتاينتس

 

الألمانية

ذكر وزير إسرائيل ي اليوم الثلاثاء، أن إجراء الاتحاد الأوروبي بوضع ملصقات لتحديد المنتجات القادمة من مزارعين إسرائيل يين ومصانع إسرائيل ية في الأراضي المحتلة بشكل مختلف عن تلك القادمة من داخل إسرائيل ، سيكون معاديا للسامية.


وقال وزير الطاقة يوفال شتاينيتس في مؤتمر صحفي مع صحفيين أجانب في القدس: "أعتقد أنه مشين.. إنه مجحف للغاية".

وأوضح شتاينيتس، وهو مسئول وثيق الصلة برئيس الوزراء بنيامين نتنياهو: "إننا في نهاية المطاف، لا نعتبر ذلك إلا نوعا من أنواع معاداة السامية المقنّعة، لأنه من الواضح هنا (اتباع سياسة) الكيل بمكيالين".

وتعكف الآن المفوضية الأوروبية، الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي، على اعداد خطوط استرشادية توضح كيفية تطبيق القواعد القائمة بشأن حماية المستهلك ووضع الملصقات، على منتجات المستوطنات ال إسرائيل ية. وذكرت وسائل الإعلام ال إسرائيل ية أن الخطوط الاسترشادية ستصدر غدًا الأربعاء.

ولطالما انتقد الاتحاد الأوروبي سياسة إسرائيل في الأراضي المحتلة. ويرى الاتحاد الأوروبي أن بناء المستوطنات ال إسرائيل ية في الضفة الغربية والقدس الشرقية يعد انتهاكا للقانون الدولي.

ويرى الداعون لوضع ال ملصقات على المنتجات أنه من الضروري بالنسبة للمستهلكين الأوروبيين ألا يتم تضليلهم.

وأكد المسئولون في بروكسل أن الهدف من الإجراء ليس مقاطعة منتجات المستوطنات، إلا أن إسرائيل ضغطت بشدة لمنع وضع أي ملصقات.

وشكا شتاينيتس من أن بلاده يجري الآن استهدافها دون سائر الدول .

وتساءل شتاينيتس: "هل قرر أي شخص على الإطلاق في الاتحاد الأوروبي وضع ملصقات على المنتجات القادمة مما يطلق عليه قبرص الشمالية (التركية) المحتلة ؟ هناك بعض الجدل المثار حول مناطق أخرى في العالم. هل قرر أحد وضع ملصقات على المنتجات القادمة من كشمير أو التبت أو أي مكان آخر؟".

وأضاف: "نشعر بأن هذا يعد تمييزا ضد الدولة اليهودية".

[x]