غضب بين أولياء الأمور بسبب عدم المساواة في مبالغ التبرعات بمدرسة "هشام بركات" التجريبية بالمنصورة

7-11-2015 | 05:31

مدرسة هشام بركات

 

الدقهلية - منى باشا

سادت حالة من الغضب بين عدد من أولياء أمور الطلاب المقبولين في مدرسة هشام بركات التجريبية الجديدة والتي تم إعلان افتتاحها العام الحالي، بسبب تباين قيمة التبرعات المدفوعة من قبلهم وعدم الالتزام بقيمة محددة.


كان قد تم إطلاق إسم المستشار هشام بركات، في أغسطس الماضي على مدرسة طلخا الإعدادية، والإعلان عن فتح مدرسة تجريبية جديدة وأربعة فصل لمرحلى الـ"كي جي 1" للتغلب على أزمة عدم قبول ألاف الطلاب وزيادة الكثافة في فصول المدارس التجريبية بالمنصورة.

وتوجهت أنظار أولياء الأمور المتضررين من إرتفاع سن التنسيق الذي وصل في عدد من المدارس إلى 5 سنوات و11 شهر، للمدرسة الجديدة أملاً في إيجاد مكان، فيما يعيش عدد كبير من أولياء الأمور حالة من الغضب بسبب انعدام فرصة دخول أبنائهم برغم تعديهم حاجز الخمس سنوات تبعًا للقرار الوزاري الذي ينص على أحقية كل من وصل لهذا السن الدخول للمدارس التجريبية.

خلال الشهر الحالي، انخفض تنسيق عدد من المدارس وتم قبول عدد من الأطفال الموجودين على قوائم الانتظار، فيما تشهد مدرسة الشهيد هشام بركات حالة من الغليان بين أولياء الأمور بعد أن أعلن عدد منهم مبالغ التبرع أو المشاركة المجتمعية كما يفضل مسئولي مديرية التربية والتعليم إطلاقها عليه، مكتشفين تباينها وأن هناك من دفع 1500 جنيها فيما أجبر البعض تبعا لتأكيداتهم على دفع 3 ألاف جنيهًا وإلا لن يتم قبول أوراق الطلاب، مما دعاهم للاحتجاج والمطالبة بالمساواة في دفع التبرع وتثبيت الملبغ ومن يريد التبرع بمبالغ إضافية يكون اختياريًا وليس إجباريًا.

محمد خفاجة، أحد أولياء الأمور قال "ما يحدث في مدرسة هشام بركات أصبح مزاد رغم وجود القرار رقم 18 الصادر بتاريخ 9 يوليو 2014 بحظر تحصيل أية مبالغ مالية من أولياء الأمور تحت مسمى تبرعات نظير تحويل أو قبول الطلاب، وأن التبرع الاختياري يكون عن طريق الايداع في صندوق دعم وتمويل المشروعات التعليمية، وهذا لا يحدث ويتم قبول التبرعات من أولياء الأمور وتحصيلها داخل المدارس".

أما داليا زيادة من أولياء الأمور فقالت، "واجهنا العديد من الصعوبات منذ بدء العام الدراسي ونظمنا العديد من الوقفات والاحتجاجات حتى يتم قبول أطفالنا خاصة وأن العام الحالي أخر فرصه لهم لأنهم سيتجاوزن الست سنوات العام المقبل، وعند فتح هشام بركات قالوا أنه سيتم فتح 4 فصول لنفاجئ الأن إنهم 3 فصول فقط وهناك العديد منا ما زال ينتظر على أمل قبول أبنائه وناشدنا الجميع سحب أوراق أبنائهم حال قبولهم في أي مدرسة لإتاحة الفرصة للجميع".

أحد أولياء الأمور قال "دفعت 755 مصاريف رسمية، و1200 للباص، و3 ألاف تبرع ده طبعًا غير الزي والكتب يعني الموضوع دخل في 6 آلاف جنية وبصراحة ده كتير ومش كل الناس تقدر تتحمل".

رانيا هيكل محامية ومتضامنه مع أولياء الأمور أوضحت أن التبرع غير قانوني ويجب أن يكون اختياريًا وليس إجبار وإن على ولي الأمر الذي يتم إجباره أن يتقوم بإبلاغ النجدة ورفض هذا الوضع على الفور، والتوجة للنيابة الإدارية أيضا وتقديم شكوى في إدارة المدرسة".

فيما رد أحد أولياء الأمور على بعض الشكاوى باعتباره من يقوم يتجميع التبرعات لمساعدة المدرسة على الانشاءات الجديدة تبعا له "أن على من يرفض أن يتوجه إلى مدارس قرى في مراكز مجاورة وأن التبرع لمصلحة المدرسة، الأمر الذي استنكره البقية متهمينه بالتهرب من الاعتراف بأن إجبار أولياء الأمور على التبرع أمر غير قانوني.

نجلاء شحاته قالت "مش كل الناس عندها القدرة انها تدفع المبلغ مضاعف وبعدين يعني إيه ناس تدفع مبلغ والباقي يدفع الضعف ده ظلم وحرام لما يرفضوا ورق حد عشان التبرع لازم يكون فيه رقابة واللي دفع فلوس زيادة غصب عنه ترجعله، وقادمي مسئولة في المديرية قالت اللي ميدفعش يتلغي وييجي اللي بعده يدفع".

ورد أحمد فكري، وكيل الوزارة، على التبرعات إنها غير قانونية وأن من يثبت تلقيه تبرعات على المعني تقديمه للنيابة، فيما يؤكد مسئولي التجريبيات أن تلك المبالغ تصرف على المدرسة لأنها جديدة وليس فيها أية امكانات، الأمر الذي لم بعارضه أولياء الأمور شرط المساواة.

أعلن أولياء الأمور، أنه بداية من غدا الأحد، سوف يصر أولياء الأمور على المبلغ المتفق عليه فقط وفي حال الإصرار على مضاعته سيتم استدعاء النجدة واتخاذ كافة الإجراءات القانونية.## ##

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]