شكري ونظيره البريطاني يوقعان مذكرتي تفاهم في قطاعي التعليم العالي والأمن الوقائي

6-11-2015 | 18:18

سامح شكري وفيليب هاموند

 

أ ش أ

وقع وزير الخارجية سامح شكري، ونظيره البريطاني فيليب هاموند، اليوم الجمعة، على مذكرتيّ تفاهم بين البلدين في قطاعيّ التعليم العالي والأمن الوقائي، وذلك بمقر وزارة الخارجية في المملكة المتحدة، في إطار زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى لندن.


وأوضحت الخارجية، في بيان صحفي، أن مذكرة التفاهم الأولى تتناول سبل تعزيز المبادرات المشتركة في مجالات التعليم والابتكار والبحث العلمي، بحيث يكون عام 2016 منطلقًا لتدشين روابط أكثر عمقا في تلك المجالات على مدار السنوات الخمس عشر القادمة.

وبموجب هذه المذكرة، سيقوم الجانبان -ضمن جملة أمور- بإنشاء لجنة عمل معنية بتطوير نموذج جديد لإدارة التعليم العالي وتمويله في مصر، كما سيتم استحداث برنامج تأهيلي تحت إشراف جامعة "كامبريدج" بهدف رفع القدرات المؤسسية ذات الصلة باختبارات القبول الجامعي في مصر، كما تشتمل المذكرة على بنود أخرى تتعلق بتدريب الكوادر الطبية، وتبادل الخبرات في مجال حفظ الآثار وإدارة المتاحف.

فيما تستهدف مذكرة التفاهم الأخرى الارتقاء بطبيعة التنسيق القائم بين البلديّن في عدد من المجالات الأمنية، ومن بينها مكافحة ظواهر التطرف الفكري والجريمة المنظمة والهجرة غير الشرعية، علمًا بأنه سيتم إنشاء لجنة مشتركة مكلفة بوضع برنامج عمل محدد في هذا الصدد.

وأكد جمعة أن الجماعات الإرهابية قامت باستغلال تلك المصليات كقاعات للدرس وتدريس بعض المناهج المحرمة داخل مصر، وعليه فإن الجامعات مطالبة بمحاربة ذلك وباتباع الفكر السليم، وتجميع الطلاب ككل في مصلي واحد.

كما أكد وزير الأوقاف، إنه بالعلم والمال يبنى الناس ملكهم، أى المشاركة فى خدمة الأوطان خدمة لدين الله، لافتا إلى أن مصر قلب العروبة النابض وخدمتها أعلى مكانة.

وتابع الوزير قائلًا: الدولة فى العالم الماضى قامت بأكبر خطة إعمار فى بناء المساجد فى مصر ألف مسجد بناء كامل وعناويننا موجودة على موقع الوزارة 979 مسجدا منها من مال وزارة الأوقاف مؤكدًا أن مصر بخير وستظل بخير مصر التى صدرت علم الإسلام حتى للبلد التى نزل فيها الإسلام.

كما طالب الدكتور جلال السعيد محافظ القاهرة، بنشر الأفكار الصحيحة بين طلاب الجامعات المصرية، خلال الفترة المقبلة بعد انتشرت الكيانات المتطرفة التى تدعو للشغب والعنف لإيقاف مسيرة الدولة، مشيرا إلى أن الشباب هم عماد الدولة فى التقدم العلمى.

وأضاف السعيد، أنه يتوجب علينا كمسئولين متابعة أمور الطلاب أولًا بأول من أجل بناء مصر الحديثة بهم، باعتبارهم عماد هذه الأمة.

كما شدد عمرو موسى وزير الخارجية الأسبق، على أن الشباب هم ضمير الأمة، والقوة القادرة على تحقيق النهوض بها، من خلال استغلالهم استغلالًا جيدًا في العمل داخل الدولة، بعيدا عن الأفكار الهدامة والتطرف الذي يعوق مقومات النهوض.

وأضاف موسى، أن الشاب هم أمل مصر، قائلًا: من هنا لابد أن أوجه التحية لشباب مصر القلب النابض لها على ممر العصور.

وأشار موسى إلى أن غلق الزوايا بجامعة القاهرة وافتتاح المسجد الجامع اليوم الذي يتسع لما يقرب من 1200 شخص داخل الحرم الجامعي، أوضح الأمين العام لجامعة الدول العربية الأسبق أن وزير الأوقاف أكد استفاضة محور هذا الافتتاح وإنشاء هذا المسجد الجامع، ولا يفيد الكلام بشيء عن كلام وزير الأوقاف.

وعن الاتفاقيات المصرية البريطانية الحالية في ظل تواجد الرئيس عبد الفتاح السيسى حاليًا بلندن، أكد أن الموضوع مختلف عما يتداول بين الناس، ولم يدل بأي تصريحات خلاف هذا.
[x]