جيولوجي: الخزان النوبي يسهم في استصلاح مشروع المليون فدان.. وأنهار بالصحراء لتوليد الطاقة الشمسية

28-10-2015 | 11:51

الجيولوجي عبد المنعم ابو شادي -الخريطة

 

صبحي أبوشادي

أكد الدكتور والجيولوجي عبد المنعم أبو شادي،المشرف على الخزان النوبي لاستصلاح 4ملايين فدان، ويعتبر أحد مشاريع مصر القومية بعد ثورة 30يونيو،أنه قد تمت الاستفادة من صور وكالة ناسا الفضائية من خلال رادارات محمولة على أقمار صناعية لاستكشاف المياه الجوفية في الصحراء الغربية لخدمة مشروع المليون فدان.


وأشار إلى أن علماء الجيولوجيا الفضائية المتقدمة في مؤسسة ناسا، استكشاف المياه في الصحارى على الأرض وذلك عن طريق استخدام رادارات محمولة على أقمار صناعية تدور حول الأرض في مدارات محددة. وبتحليل الصور أمكن تحديد ما هو تحت الرمال على عمق عدة أمتار أثناء دورانه محمولا على قمر صناعي، ومعرفة التركيب التحتي للطبقات الحاملة للمياه الجوفية، وكمية هذه المياه ومعدل سريانها.

وأوضح وجود أودية قديمة جافة مدفونة تحت الرمال في الصحراء الكبرى بشمال إفريقيا. فمنذ ملايين السنين كانت هناك فترات مطيرة وفترات قاحلة جافة متتالية على هذه الصحراء تبعا للتغيرات المناخية على كوكب الأرض حيث كانت تهطل الأمطار الغزيرة في منطقة جنوب الصحراء، وبعد تجمع هذه المياه كانت تجري في أودية من الجنوب إلي الشمال، وكانت هذه الأمطار الغزيرة تفتت صخور الحجر الرملي النوبي و يتم نقلها عن طريق هذه المياه في اتجاه الشمال وبعد أن تغير المناخ وأصبحت هذه الصحراء قاحلة وبدأ تأثير الرياح في هذه الرمال المترسبة وتحريكها حتى أخذت شكل ما يسمي الكثبان الرملية.
لذلك فإن بعض علماء الجيولوجيا يعتقدون أن الكثبان الرملية جاءت في الأصل من عملية نحر للصخور النوبية الرملية بالمياه أولا ثم نقلها قبل أن تلعب الرياح دورها.

وأعتقد أن كل منطقة كثبان رملية يكمن أسفلها واد قديم وفي أعماق هذا الوادي توجد المياه الجوفية بعد أن تسربت من سطح الأرض إلى باطنها.

وأثبت أبو شادي، صحة هذه النظرية لمنطقة الصحراء الغربية بمصر وخاصة منطقة الواحات حيث تبين وجود أنهار قديمة في هذه المناطق في العصور المطيرة ولكنها مغطاة بالرمال ولم يكتشفها إلا بالأقمار الصناعية لذلك تسمى بالأنهار الرادارية.

كذلك أمكن من هذه التقنية الفضائية المتقدمة تحديد الدلتا القديمة لوادي النيل، وحيث إن الدلتا الحديثة كانت جزءا من قاع البحر الأبيض المتوسط منذ ملايين السنين، و عمر دلتا النيل الحالية يقدر بخمسة ملايين سنه فقط لعصر الميوسين ولكن عمر الدلتا القديمة قدر بنحو 28 مليون سنة لعصر الايوسين.

إذن السؤال فأين كان يصرف النيل القديم مياه و رواسبه قبل تكوين الدلتا الحديثة؟. قال:أبو شادي إن عالم الفضاء المصري الدكتور فاروق الباز قام بتحليل الصور الفضائية لصحراء مصر الغربية وتبين وجود دلتا قديمه تتجه في الصحراء الغربية علي شكل مثلث يبدأ رأسه غرب أسيوط مرورا بالفيوم وحتى منخفض القطارة و قاعدته في الشمال و تتميز الدلتا القديمة بالألوان الغامقة بالمقارنة بالألوان الفاتحة للصخور المتاخمة لها. وقدرت مساحه الدلتا القديمة بنحو 55000 كم مربع وهي تزيد في مساحتها على دلتا النيل الحالية بنحو 18000 كم مربع.

وأعجب بالعديد من الدول العربية التي بدأت تعاني من ندرة في المياه في استخدام هذه التكنولوجيا الفضائية المتقدمة للرادار المحمول في استكشاف ثرواتها من المياه تحت السطحية والجوفية، وتحديد كميات هذه المياه ومعدل تصرفها، وتسربها خلال الصخور في الطبقات الحاملة لها وذلك لتنمية المناطق الصحراوية واستزراعها في مشاريع قومية كبيرة كمشروع النهر الصناعي العظيم في ليبيا ومشروع المليون فدان بمصر.

وأشار، إلى وجود قمر صناعي الآن تم تصنيعه بالاشتراك مع وكالة الفضاء الأمريكية «ناسا» والمركز الألماني للطيران والفضاء ومهمة هذا القمر هي دراسة التغيرات الخاصة بالمناخ و المياه السطحية والجوفية لبعض المناطق على كوكب الأرض. وقد تم اختيار منطقة الصحراء الغربية بمصر كمكان مثالي لإجراء التجارب بواسطة هذا القمر الجديد من خلال تعاون علمي مصري - أمريكي لعلماء مصريين وأمريكيين متخصصين في علوم (المناخ) والهيدرولوجيا (المياه).

وموضحًا أن العالم الجليل الدكتور مسلم شلتوت رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية سابقا هو احد علماء فريق العمل لهذا المشروع القومي و تتطور الدراسة لتتناول مناخ وهيدرولوجيا الخزان النوبي بالصحراء الغربية وكيفية استخدام الطاقة الشمسية في تنمية هذه المناطق النائية.
[x]