ترقب في "ماسبيرو" انتظارًا لخليفة الشريف.. وقلق من الإبقاء على "الإعلام"

31-5-2011 | 19:04

 

هبة الشرقاوي

إثر تداول الأخبار، حول الأسماء المرشحة لرئاسة اتحاد الإذاعة والتليفزيون، خلفا للدكتور سامي الشريف، قام الإعلاميون بالوجود داخل المبني، في انتظار الأسماء النهائية، وهناك حالة من القلق عقب تردد بعض الأنباء عن نية المجلس الأعلى للقوات المسلحة، الإبقاء على وزارة الإعلام، وتولي اللواء طارق المهدي لهذا المنصب.


حتى هذه اللحظات لم يتم تأكيد هذا الخبر، إلا أن رجال المهدي، ينتشرون حاليا داخل مبني ماسبيرو ، في الطابقين الثامن والتاسع، لتجهيز مكتب خاص لاستقباله.

يذكر أن مكتب المهدي، يوجد بالطابق الثامن، ومكتب وزير الإعلام بالطابق التاسع، وهناك حركة انتشار واسعة بالدور التاسع لعدد من المقربين من اللواء المهدي.

تضاربت الأقوال داخل ماسبيرو ، حول الاسم القادم لرئاسة الاتحاد بين عدد من الأسماء المرشحة، منها الإعلامي حمدي الكنيسي، والشاعر فاروق جويدة، والإعلامي محمد عبدالمتعال، إلا أنه لم يصدر أي قرار بشأن ذلك.

مادة إعلانية

[x]