بالفيديو.. محيى نوح قائد المجموعة ٣٩ قتال: منعنا "جولدا مائير" من زيارة مطار الطور

5-10-2015 | 21:42

محيى نوح قائد المجموعة ٣٩ قتال

 

مها سالم

هو اللواء محيى نوح قائد المجموعة 39 قتال للعمليات الحربية في حرب 6 أكتوبر 1973، .. شارك من حرب اليمن إلى نصر أكتوبر 1973.


بطل مازال يعمل ويقدم لمصر كل ما يستطيع ويحارب بالكلمة والحجة والموضوعية والمثل الحقيقى، أعلن أنه مستعد لحمل السلاح من جديد للتصدى للإرهاب، سعى للانضمام لأية مبادرة للم الشمل وتوحيد الصف وبناء الوطن. هو اللواء محيى نوح قائد المجموعة 39 قتال للعمليات الحربية في حرب 6 أكتوبر 1973.. شارك من حرب اليمن إلى نصر أكتوبر 1973.

عن أهم ذكريات النصر يقول اللواء محيي نوح: لا أنسى أرواح الشهداء الأبرار على مدار التاريخ المصري العريق، الروح الذكية الطاهرة التى ضحت بدمائها لنسترد الأرض، وقال لن ننسى روح الشهيد العميد إبراهيم الرفاعى والشهيد عصام الدالى وشهداء المجموعة 39 قتال وشهداء الصاعقة جميع قادة الحرب وإلى كل شباب مصر.

وعن أهم المواقف الإنسانية التى قابلت البطل يقول: فى عام ١٩٧٠ طلبوا منا الذهاب لتدمير مطار الطور قبل أن تذهب إليه" جولدا مائير" رئيس وزراء إسرائيل لرفع معنويات جنودها، فاستخدمنا القوارب المطاطية وكان طول الموجة وقتها يتجاوز الـ6 أمتار فوقعت ونزلت أسفل القارب وشربت مياهًا كثيرة ونطقت بالشهادتين على نفسى إلى أن ظهرت ابنتى فجأة أمام عينى وأخذت تتحدث معى ودخلنا فى حوار مطول حتى انتشلنى أصدقائى وأكملنا المهمة ودمرنا المطار تدميرا شاملا ورفعت هذه العملية معنوياتنا بشكل كبير وخفضت معنويات العدو.

وبلغت عمليات المجموعة، 92 عملية بدء من عملية تدمير 2 عربة نصف جنزير و2 دبابة في استطلاع موقف العدو على المحور الشمال بواسطة الرفاعى في 11 نوفمبر 1967، واستمرت العمليات خلال حرب الاستنزاف التي أنهكت العدو الإسرائيلي وصولا لعمليات حرب 6 أكتوبر والتى دمر خلالها خزانات وآبار البترول في قصف منطقة بلاعيم وتدمير مصافى البترول والتصدى لمدرعات العدو.

وعن إجمالي خسائر العدو من الألغام التي بثتها المجموعة بسيناء، قال اللواء نوح بلغت في عام 1968، 6 عربات نصف جنزير و10 عربات أخرى، وعددا كبيرا من القتلى والجرحى بينهم قائد فصيلة المدفعية، وفى عام 1969 بلغت خسائر العدو 9 دبابات و8 عربات نصف جنزير و14 عربة منوعة وعددًا كبيرًا من القتلى والجرحى بينهم ضابط برتبة مقدم، أما سنة 1970 بلغ إجمالي الخسائر دبابتين وعربيتين نصف جنزير و6عربات مختلفة وعددا كبيرا من القتلى والجرحى بينهم قائد دورية وضابط برتبة ملازم أول.

ويقول اللواء محيي: دمى روى سينا أربع مرات فى المرة الأولى كانت فى موقعة رأس العش، والثانية فى موقع إغارة على موقع الدفاع، والثالثة عندما كررنا الإغارة على نفس الموقع فى أغسطس 1967 إلا أنها فشلت لتسريب أحد الضباط معلومات للعدو أصيب فيها العشرات وقتل العديد، وتم عمل فيلم عما حدث هو «الصعود إلى الهاوية» والمرة الرابعة كانت فى اليمن.