مصر تستضيف الاحتفال بيوم السياحة العالمى فى سبتمبر المقبل

29-5-2011 | 21:16

 

داليا فاروق

أعلن الدكتور طالب الرفاعى أمين عام منظمة السياحة العالمية أنه تمَّ اختيار مصر لتكون مقر ال احتفال ب يوم السياحة العالمى يوم 27 سبتمبر المقبل، وذلك كنوع من الدعم من قبل المنظمة العالمية ل مصر وكذلك لتوجيه رسالة للعالم أن مصر عادت للسياحة، كما أن السياحة عادت ل مصر بعد التراجع الذى حدث فى أعقاب ثورة 25 يناير.


جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفى المشترك الذى عقد مساء اليوم أمين عام منظمة السياحة العالمية ومنير فخرى عبدالنور وزير السياحة.

وأكد الرفاعى على أن المنظمة لديها التزام سياسى وأخلاقى ومبدئى بدعم مصر ، خاصة وبحسب قوله: إن مصر بالنسبة لنا بلد سياحى مهم جدا فهى دولة ليست بثانوية فى المجال السياحى، لذا فإن عودة الدماء للسياحة ال مصر ية تهمنا جميعا كمجتمع دولى".

وأوضح أنه منذ التقى ووزير السياحة ال مصر ى فى معرض برلين فى مارس الماضى يتم إعداد خطة لدعم السياحة فى مصر بالتعاون مع وزارة السياحة وهيئة تنشيط السياحة واتحاد الغرف السياحية، مشيرا إلى أن المنظمة تسعى لجمع أكبر عدد ممكن من الشركاء مثل المجلس العالمى للسياحة والسفر الذى يضم أكبر منظمى الرحلات فى العالم حتى تكون خطة الدعم التى ستستمر حتى نهاية العام متكاملة الجوانب.

وأشار الرفاعى إلى أنه ناقش مع رئيس الوزراء أهمية دعم الحكومة لقطاع السياحة وذلك من خلال تكاتف جميع الوزارات مع وزارة السياحة للنهوض بهذا القطاع الذى يعد العمود الفقرى للاقتصاد ال مصر ى وله دور حيوى فى مكافحة البطالة ويحسين البنية الأساسية.

كما ناقش أيضا موضوع تسهيل إجراءات الوصول والزيارة إلى مصر مثل تسهيل الحصول على تأشيرات وخفص رسوم الهبوط والإقلاع فى المطارات بما فى ذلك الإجراءات الأمنية وكلها أمور يجب أن نأخذها بجرأة و بدون تردد.

وأضاف رئيس المنظمة العالمية للسياحة أنه استعرض كذلك مع الدكتور عصام شرف أهمية إعادة تشكيل المجلس الأعلى للسياحة، ليعنى بالشأن السياحى فى مصر لأنه الجهة التى يمكن من خلالها الإتصال والتنسيق بين مختلف الوزارات لحل المشكلات التى تواجه قطاع السياحة ومن ثم النهوض بالقطاع.

وأكد الرفاعى أن التراجع الذى تشهده مصر حاليا ثمن بسيط لثورة أذهلت العالم ولتحول ديمقراطى حقيقى فى بلد كبير مثل مصر ، موضحا أنه يجب ألا ننظر للموضوع على أنه أزمة كبيرة فقد كان على حد قوله حريصا الا يوصف ما يحدث فى مصر وتونس من قبل النظمة وفى أوراقها الرسمية على أنه أزمة.

وقال إنه نتيجة للربيع العربى فإنه من الطبيعى أن تكون منطقة الشرق الأوسط هى المنطقة الوحيدة فى العالم التى حققت تراجعا فى معدل النمو السياحى فى الربع الأول من 2011، حيث سجلت تراجعا بنسبة 12 % مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضى، فى حين سجل العالم كله معدل نمو يقارب 5%.

مادة إعلانية

[x]