السفارة المصرية بعمان وقنصلية العقبة تتابعان حادثة الاعتداء على عامل مصري

4-10-2015 | 15:07

العمل المصري اثناء الاعتداء عليه

 

أ ش أ

أكد سفير مصر لدى الأردن السفير خالد ثروت اليوم الأحد أن السفارة لا تقبل المساس أوالاعتداء على كرامة أي عامل مصري في المملكة، خاصة وأن العمالة المصرية تسهم بشكل كبير في نمو الاقتصاد الأردني.

جاء ذلك تعقيبًا على حادثة تعدي مواطنين أردنيين برفقة أحد أعضاء مجلس النواب الأردني أمس الأول الجمعة بالضرب المبرح على عامل مصري بأحد المطاعم في مدينة العقبة.

وقال السفير ثروت ـ في تصريح لمراسلة وكالة أنباء الشرق الأوسط في عمان - "إن السفارة في عمان، والقنصلية المصرية في العقبة تتابعان الحادث بشكل متواصل، وتقف السفارة خلف مواطنيها، وتساندهم، وتبذل كل ما في وسعها لضمان حقوقهم".. مضيفا "لقد أجريت اتصالًا هاتفيًا مع العامل المصري للاطمئنان على صحته، والتأكيد له على وقوف السفارة، والقنصلية معه لضمان حقوقه".

وتابع "أجريت اتصالات مع وزارة الخارجية، وشئون المغتربين الأردنية لإبلاغها بهذه الواقعة، والتأكيد على أهمية، وسرعة إنجاز التحقيقات، وتوقيف المتهمين، وكذلك مع رئيس مجلس النواب الأردني المهندس عاطف الطراونة لاتخاذ اللازم".

وعلى الصعيد ذاته.. قال قنصل مصر في العقبة أحمد رياض – للوكالة عبر الهاتف – "لقد زرنا العامل المصري في المستشفى للاطمئنان على صحته، ونتابع الموضوع بشكل متواصل مع المسئولين الأردنيين في العقبة ليأخذ القانون مجراه بحق هؤلاء الأشخاص".

وأضاف رياض "إن زيارتنا للعامل المصري جاءت من أجل إيصال رسالة له، ولجميع العمال المصريين في العقبة مفاداها بأن السفارة، والقنصلية لن يتخليا عنهم، وأنهما يقفان بجانبهم".. مشيرًا في الوقت ذاته إلى تحسن الحالة الصحية للعامل بشكل كبير، وكذلك حالته النفسية".

وتابع القنصل المصري "أجرينا اتصالاتنا اللازمة مع رئيس شرطة العقبة، وهناك تعميم بالقبض على الأشخاص الذين تعدوا على العامل المصري، كما تم تكليف محامي القنصلية بعمل اللازم في شقه القانوني".

وقد سادت حالة من الغضب، والاستهجان في الأردن بعد انتشار فيديو عبر وسائل التواصل الاجتماعي يظهر أشخاصا برفقة أحد أعضاء مجلس النواب يعتدون بالضرب المبرح على العامل المصري في أحد المطاعم.

وبحسب صحف إلكترونية أردنية فإن الأشخاص الذين كانوا برفقة النائب قاموا بجر العامل لإحدى الغرف الداخلية في المطعم وانهالوا عليه بالضرب المبرح..كما أظهرت إحدى مقاطع الفيديو توبيخ أحد الرجال – في إشارة إلى النائب الأردني - وهو يقوم بتأنيب العامل قبل مسارعة بعض مرافقيه بتوجيه اللكمات له.