سفير بيلاروسيا: لقاء السيسي ولوكاشينكو يعطي دفعة لتعزيز التعاون بين البلدين

1-10-2015 | 09:11

السيسي ولوكاشينكو

 

أ ش أ

كد سيرجى راتشكوف سفير بيلاروسيا بالقاهرة أهمية اللقاء الأول بين الرئيس عبد الفتاح السيسي ونظيره البيلاروسي الكسندر لوكاشينكو في نيويورك هذا الأسبوع على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.. واصفا هذا الاجتماع "بالضروري" لإعطاء دفعة لتعزيز التعاون بين البلدين.. مشيرا إلى أن كلا الزعيمين اتفقا على تبادل الزيارات على المستوى الرئاسي.

وقال راتشكوف - في حديث خاص لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم - إن الرئيس السيسي استعرض كل التطورات التي تشهدها مصر وجهودها لمكافحة الإرهاب.. وقد أشاد الرئيس لوكاشينكو بالقيادة السياسية في مصر وإنجازاتها نحو تحقيق الاستقرار الأمني والتقدم الاقتصادي في وقت قصير والتأكيد على استعداد منيسك لدعم التعاون مع مصر في كل المجالات.

وأضاف أن السيسي ولوكاشينكو اتفقا على إعداد خارطة طريق لتعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين وناقشا فكرة تنفيذ مشروعات اقتصادية بين مصر وبيلاروسيا ودول أخرى.
وأفاد بأن التبادل التجاري بين مصر وبيلاروسيا تضاعف ثلاث مرات ليبلغ 4ر156 مليون دولار عام 2014 وهذا يتضمن صادرات بيلاروسية لمصر بقيمة 1ر134 مليون دولار.

وأشار إلى أن الصادرات المصرية لبيلاروسيا خلال الفترة من يناير إلى يوليو عام 2015 بلغت 63ر71 مليون دولار بينما الصادرات البيلاروسية لمصر خلال نفس الفترة وصلت إلى 93ر79 مليون دولار.

وقال راتشكوف إن الصادرات المصرية لبيلاروسيا تشمل الحمضيات والخضروات والفاكهة الطازجة وبعض النباتات التي تستخدم في صناعة العطور والأدوية وقد شهد هذا العام نموا متزايدا لبعض الفاكهة مثل الطماطم والمشمش والخوخ والكرز وغيرها وكذلك الخضروات في حين استوردت مصر من بيلاروسيا الجرارات والإطارات ومنتجات الصلب وقطع غيار السيارات والمنتجات البتروكيماوية والأسمدة ومعدات أشعة "إكس".

كما تنفذ شركة "منيسك للجرارات" مشروعا مشتركا لإنتاج جرارات بيلاروسية وسوف تفتح مكتبا يمثلها في مصر بجانب قيامها في الوقت الحالي بتجميع الشاحنات والجرارات في مصر.

وذكر راتشكوف أن اللجنة المصرية البيلاروسية المشتركة تسعى إلى تنسيق التعاون الثنائي وأنه من المتوقع عقد الاجتماع الثالث للجنة بنهاية عام 2015 أو في النصف الأول من العام المقبل.. مشيرا إلى عقد الاجتماع الثاني لهذه اللجنة برئاسة وزيري التجارة من البلدين في سبتمبر 2014 وذلك بعد توقف دام عشر سنوات.

وحول حادث السائحين المكسيكيين، أعرب راتشكوف عن أسفه أن يقع هذا الحادث في الوقت الذي تسعى فيه مصر لبذل الجهود لإنعاش حركة السياحة الوافدة إليها.

وأكد أن منيسك لن تفرض أي قيود على مواطنيها لزيارة مصر.. مضيفا أنه لا يتوقع حدوث تراجع في تدفق للسائحين البيلاروسيين الذين بلغ عددهم 911ر 93 ألف سائح عام 2014 بالمقارنة ب954ر52 ألف سائح عام 2013.

وردا على سؤال حول الانتخابات البرلمانية في مصر، قال راتشكوف إن السفارة تراقب عن كثب الاستعدادات لإجراء هذه الانتخابات وأنها لا تعتزم إرسال أي مراقبين لمراكز الاقتراع.. مؤكدا ثقته في استطاعة السلطات المصرية استكمال آخر مراحل خارطة الطريق وهو انتخاب برلمان جديد.

وأعرب عن أمله في حدوث تناغم بين أجهزة الدولة لصالح الشعب المصري واستمرار استقرار الحياة السياسية والاقتصادية في البلاد وحل المشاكل المهمة للشعب المصري.

الأكثر قراءة