||||Specified argument was out of the range of valid values. Parameter name: startIndex الاتفاقيات واستثمارات التنقيب وتوفير احتياجات الكهرباء.. أسباب دفعت شريف لمجلس الوزراء - بوابة الأهرام بوابة الأهرام

الاتفاقيات واستثمارات التنقيب وتوفير احتياجات الكهرباء.. أسباب دفعت شريف لمجلس الوزراء

13-9-2015 | 01:15

المهندس شريف إسماعيل

 

د. احمد مختار

شهدت الشهور الأخيرة عدد من المحطات المهمة في مشوار المهندس شريف إسماعيل رئيس الوزراء، حيث تم توقيع عدد كبير من الاتفاقيات البترولية مع الشركات العالمية وإدارة ملف المستحقات المالية المتأخرة لهذه الشركات والتي بلغت عند توليه المسئولية حوالي 6 مليارات دولار تم سداد أكثر من 50 % منها لتعود هذه الشركات للعمل في تنمية الاكتشافات التي تحققت بمناطق امتيازها خاصة اكتشافات الغاز الطبيعي.

إضافة إلي ضخ استثمارات جديدة في عمليات البحث والتنقيب خاصة بالمياه العميقة بعد آن تم تعديل سعر شراء الغاز المنتج منها.

وجاء أداء قطاع البترول ونجاحه في توفير احتياجات محطات الكهرباء من الوقود دون مشكلات بعد التعاقد على الكميات اللازمة لها من البوتاجاز آو الوقود السائل لتمثل نقطة ايجابية أخرى تضاف إلى رصيد المهندس شريف إسماعيل.

ثم يأتي اكتشاف حقل شروق للغاز الذي أعطى إشارة أمل قوية بالنسبة لمستقبل الطاقة بمصر خاصة مع كون الحقل يمثل اكبر اكتشاف غازي بحوض البحر المتوسط ووجود مؤشرات مشجعة على اكتشافات أخرى قادمة ليمثل نقطة فارقة في مشوار المهندس شريف إسماعيل، خاصة وأن الكشف والخطوات التي تمت لإعلانه بطريقة أعطت مصداقية كبيرة له جعلت أنظار العديد من الشركات البترولية العالمية تعيد تقييم سياساتها الاستثمارية بالنسبة لخريطة البترول المصري.

وبالتوازي مع ما سبق كان التعامل مع عدد من قضايا التحكيم التي رفعتها بعض الشركات المصرية والأجنبية على قطاع البترول المصري اختبارا صعبا تم إدارته بنجا، حيث تم حل عدد من هذه القضايا والوصول لتفاهمات مشجعة في عدد أخر وأخرها القضية الخاصة بشركة يونيون فينوسا الاسبانية والتي كانت تطالب بحوالي 8 مليارات دولار تعويضا عن توقف مصنع إسالة وتصدير الغاز التابع لها عن العمل منذ عام 2011.

وقام المهندس شريف إسماعيل بزيارة خاطفة إلى اسبانيا عاد منها مساء الجمعة الماضي بعد الاتفاق المبدئي مع الجانب الاسباني على حل القضية وديا استنادا إلى الاحتمالات القوية على قدرة مصر للعودة إلى تصدير الغاز الفترة المقبلة.