بورسعيد تشيع جثمان الفدائي "على زنجير" مختطف ابن عم ملكة إنجلترا أثناء العدوان الثلاثي

20-8-2015 | 15:58

الفدائى الراحل على زنجير والضابط الإنجليزى مارهاوس

 

بورسعيد خضر خضير

شيع المئات من أبناء مدينة بورسعيد الباسلة، اليوم الخميس، جثمان الفدائي على زنجير، أحد رجال المقاومة الشعبية إبان الاحتلال الإنجليز عقب صلاة الجنازة فى مسجد مريم القطرية بحي المناخ، الذي وافته المنية بعد صراع طويل مع المرض عن عمر يناهز 88 عامًا.

والفدائى الراحل شارك المجموعة الفدائية فى أشهر عمليات المقاومة الشعبية ببورسعيد عام 1956 (إبان العدوان الثلاثى إنجلترا وفرنسا وإسرائيل)، وهى خطف الضابط الإنجليزى "أنطوني مورهاوس" ابن عمة ملكةإنجلترا آنذاك.

وكان على زنجير قائد السيارة الأجرة 57 قنال، التى نفذت العملية، وكان لها عظيم الأثر فى إنهاء العدوان وهز ثقة المعتدين وسطرت كملحمة بطولية سجلها "زنجير" ورفاقه من أبطال المقاومة الشعبية الذين كتبواأروع البطولات في التضحية والفداء في معركة 56 ببورسعيد الباسلة.