انتخابات مبكرة في إقليم كاتالونيا الأسباني 27 سبتمبر تمهيدًا "للاستقلال".. ومدريد تحذر

4-8-2015 | 02:26

صورة أرشيفية - احتجاجات في إقليم كتالونيا للمطالبة بالاستقلال عن إسبانيا

 

أ ف ب

دعا رئيس اقليم كاتالونيا أرثور ماس أمس الإثنين إلى انتخابات مبكرة في 27 سبتمبر في استحقاق يأمل ان يمهد الطريق أمام الوصول في المدى المتوسط إلى استقلال هذه المنطقة الواقعة في شمال شرق أسبانيا.


ولكن القومي أرثور ماس تجنب تضمين مرسوم دعوة الناخبين الذي وقعه الاثنين أي إشارة إلى ال استقلال الذي تعارضه بشدة الحكومة المركزية في مدريد.

ويخضع رئيس إقليم كاتالونيا لتحقيق قضائي بسبب تنظيمه في نوفمبر، خلافا لقرار قضائي، استفتاءً رمزيًا على استقلال الإقليم. وأكد الإثنين أن مرسوم الدعوة لل انتخابات "لا يمكن الطعن به قضائيًا" لكن "سياسيًا، ستشكل ال انتخابات استفتاء على حرية كاتالونيا و استقلال ها".

وترفض مدريد إعطاء ال انتخابات أي صبغة "استفتائية"، وقد أكدت الإثنين على لسان المتحدثة باسم الحكومة ثريا ساينث دي سانتاماريا أن ناخبي كاتالونيا مدعوون إلى "انتخاب برلمانهم الإقليمي الذي سينتخب بدوره رئيسًا جديدًا، وليس شيئًا آخر".

وكانت حكومة كاتالونيا أعلنت أن حوالى 80% ممن شاركوا في الاستفتاء الرمزي الذي نظمته في نوفمبر الفائت أيدوا ال استقلال ، لكن مدريد لفتت إلى أن ثلث ناخبي الاقليم فقط شاركوا في الاستفتاء في حين ان الثلثين الباقيين يرفضون ال استقلال لأنهم امتنعوا عن المشاركة في الاستفتاء التزاما بأمر قضائي منع اجراءه وخالفته حكومة الاقليم.

وأدى اجراء الاستفتاء إلى تدهور العلاقات المتوترة أصلاً بين الحكومة المركزية وحكومة كاتالونيا التي طالبت بحقها في تنظيم الاستفتاء وهو ما رفضته مدريد مؤكدة أن الاستفتاء يجب ان يشمل كل الناخبين الاسبان وليس ناخبي الاقليم فقط.

وحتى وان كانت استطلاعات الرأي الاخيرة تظهر أن غالبية ناخبي الاقليم يرفضون ال استقلال فان ماس تحالف مع منافسيه في حزب ايسكويرا ريبوبليكانا اليساري المؤيد لل استقلال وذلك على امل الحصول على الاغلبية المطلقة في برلمان الاقليم والتي ستتيح له بحسب رأيه تنفيذ مشروعه القاضي باقامة دولة مستقلة لها دستورها الخاص في غضون 18 شهرا.

مادة إعلانية

[x]