Close ad

رئيسة قناة "سكوب": لا ندافع عن مبارك.. إنما نرفض إهانته

16-5-2011 | 09:5616249

رئيسة قناة "سكوب": لا ندافع عن مبارك.. إنما نرفض إهانته

أشرف عمران
16-5-2011 | 09:5616249
16-5-2011 | 09:5616249طباعة

حالة من الدهشة أصابت الجمهور المصري، بعد أن فوجئ بقناة فضائية كويتية "سكوب"، تدافع وبشدة عن الرئيس السابق حسني مبارك، وتتلقي مكالمات هاتفية لكل مؤيديه، وأصبحت منبرًا لمؤيدي مبارك ضد ملايين المصريين الثائريين علي نظامه الذي استمر طوال 30 عامًا الماضية، إضافة إلى أنها المحطة الفضائية الوحيدة التي تقوم بتغطية جميع المظاهرات المؤيدة للرئيس السابق تحت شعار "إحنا اسفين يا ريس".

بحثنا عن مسئول هذه المحطة، فكانت الإعلامية الكويتية "فجر السعيد"، التي تحدثت معنا في حوار عبر الهاتف، حول تبنيها لهذه الحملة.

** ما هى الأسباب التى دفعتك لتبنى حملة الدفاع عن الرئيس السابق حسنى مبارك؟

- المسأله ليست دفاعًا عن الرئيس، بقدر ما هي رفض لإهانة عزيز مصرى، وليس لى حق الدفاع، ولم أدافع، وإنما أتحدث فقط عن عدم إهانة الزعيم العربى الذى يعتبر بالنسبة لنا رمز لمصر، وتعاملنا معه 30 سنة، كما أن إعلامكم وصحافتكم وشعبكم كان يقول نفس الكلام، وأنتم الذين قلتم "اخترناه اخترناه" وبعد ما تزرعوه فى نفوسنا 30 سنة، تأتوا بعد ذلك فجأة وتقولوا إنه سيئ.

** هل تلقيت بعد هذه الحملة أية تهديدات.. خصوصًا وأنك من المؤيدين؟
- ليس لى علاقة بالشأن الداخلى المصرى، ولا أطالب بعودة حسنى مبارك، لأنه فى الأصل قال إنه "هيرحل"، لكننا نتحدث عن أنه ليس من حق أحد أن يهين هذا الرمز، كما أن المصريين هم الذين زرعوا بداخلنا حب الرئيس، وله مواقف معنا فى الكويت لا ننساها، فهو بعد اللـه، كان سببًا فى تحرير الكويت، إضافة إلى موقفه من تهديد أحد أركان الجيش الإيراني للبحرين منذ عامين، وبعدها بساعتين كان مبارك في مطار البحرين، يعلن مساندته وتأييده للبحرين. لذلك أقول أن هذا الرجل غيابه يزلزل الساحة العربية، وبهذا القدر يجب ألا يهان من شعبه، ومهما كان "حرامى"، لا يجب أن نتهمه هذا الاتهام، وهو مازال على ذمة التحقيق والمحكمة لم تدينه حتى الآن، ولو أدانه القضاء نأخذ أمواله، لكن لا نهينه، وبالمناسبة لنا نحن لا نقبل إهانة أى زعيم مصرى، وليس فقط مبارك، لأننا نراها من الإطار البعيد، زعيم مصر وبالتالي زعيم العرب.

** وبالنسبة للتهديدات؟
- لدي تليفون مصرى على "قناة سكوب" جاءت عليه تهديدات ورسائل، بأنه إذا اتيت لمصر سننسف جثتك فى التحرير، وهي موجودة معى حتى الآن، ويوجد موقع أخبار مصر، وهو موقع إلكترونى رسمى، وكتب فيه الصحفية الكويتية التى تملكها "الفاجرة"، إذن أين يوجد الاحترام للرأى الآخر؟ وما هو الذنب الذى ارتكبته حين أقول رأى بصراحة، ويكون جزائى الشتائم والسب فى الجرائد المصرية، إذن أين الحرية والديمقراطية التى ناديتم بها فى ميدان التحرير؟

بل بالعكس هذه ديكتاتورية والشعب كله تحول إلى ذلك، وما الذى جرأ السلفيين على عدم تقبل الرأى الأخر، وأدت إلي حرق الكنائس، هذه ثقافة جديدة خلفتها الثورة، بسبب الديكتاتورية التى أصبحت لدى المصريين، والصحف المصرية كلها تسيير علي شعار "من لا يكن معى فهو عدوى"، فالشعب تخلص من ديكتاتور واحد، وآتى إليكم كل الدكتاتورين.

** عهد مبارك كان ديموقراطية ظاهرية، ولم يكن هناك صوت للرأي الأخر؟
- في عهد مبارك، كنت أجد الرأي الأخر وصل لحد إهانه الرئيس وعائلته، في شخصيات مثل إبراهيم عيسى والإبراشى ومحمود سعد، وبعد ذلك يتقاضي أجره من التليفزيون المصرى، حتى الفضائيات ترفض أن تظهر الرأي والرأى الأخر، فالطبيب الشرعي الذي قال رأيه بصراحه تمت إقالته، أين هذه الثورة؟ ، أنا لا أتضايق من أهانتي علي المواقع لأننى واثقة فى رأيى، ولا تعنينى هذه الشتائم، بعدما علمتنى مصر الاحترام والحرية، وبعد كل هذا لا أجرؤ أن أزور مصر، بالرغم من عشقى لها وليس لى مصالح شخصية تربطنى بهذه البلد، ومصر هى الراحة والاستجمام، وأدين لها بالولاء والحب.

** ما موقف الحكومة الكويتية بهذة القناة؟
- لا أعرف، لأننى ليس لى علاقة بالحكومة الكويتية، ولست عضوة بها ولم أتوظف فى الحكومة الكويتية، وبالتالى كل حديثى يعبر عن رأي شخصي كمواطنة كويتية يؤيدنى 90% من الشعب الكويتى فى كلامى، والحكومة الكويتية لا تتدخل فى سياسة القناة، ويوجد لدينا قانون المطبوعات، به مواد إذا خالفت هذه المواد أتحول إلى النيابة فى وقتها، ولا أحد هنا يستطيع أن يتحدث عن رجل أرجع لنا بلدنا، وإذا حذفتوا صوره كلها، لن تحذفوها من قلوبنا أو من التاريخ، وأجيالنا القادمة سنعرفهم، ما هى إنجازات مبارك فى تحرير الكويت.

** ما موقف القناة بعد عودة الاستقرار في مصر هل ستسمر بشكلها العادى أم لا؟
- نحن قناة تهتم بالشأن الداخلى، ونخاطب الشعب الكويتى، وعندما وجدت ناس كثير لا يوجد لهم مكان يعبروا فيه عن رأيهم، فى الإعلام المصرى الخاص والعام، فكان من واجبى أن أفتح لهم مجال، ومن رأيى أن حبى لحسنى مبارك ليست خطيئة تستحق العقاب، واذا كان يوجد عقاب بسبب حبى له، فأهلاً بهذا العقاب، لأننى أقول رأيى بحرية دون خوف، ومصر هى الدولة الوحيدة التى شأنها يخص اى مواطن عربى.
** هل يوجد نية فى افتتاح قناة سياسية أخرى؟
- أمتلك من هذه القناة 99% وقناة "سكوب" سياسية محلية، وأثناء الثورة خصصنا القناة، ببرامج تتحدث عن الشأن المصرى، وكنا ننادى بالاستقرار، وهذا رأى القناة الشخصى، وهعمل قناة جديد تأخذ البعد العربى.

** هل لكى صلة قرابة بالعائلة المالكة فى الكويت؟
- لا يوجد صلة قرابة، ولكن لدي معهم صداقة، ولكنهم لا يدعموا القناة، فأنا فى أى مكان مع الشرعية، وموقفى مع العائلة المالكة، هو نفس موقفى مع حسنى مبارك، فالشرعية والاستقرار، أهم شئ فى الإصلاح، ولا يوجد قناة في العالم لا تخدم مؤسسها أو مالكها.

رئيسة قناة "سكوب": لا ندافع عن مبارك.. إنما نرفض إهانته

أضف تعليق

الله يرحم الزمن الجميل

| 0

شكرا لك سيدتى ولكل الشعب الكويتى الاصيل نشكر لكم الاصاله

Beauty

|

this lady is the definition of beautiful from the inside out.

فجر السعيد .... بنت العرب

|

كما ان موقفك شرعى وعربى الهويه من مصر وزعيمها العربى فخامة الرئيس محمد حسنى مبارك وكم ان حضرتك منحازه للحق والاصاله والوفاء وكل القيم النبيله والبناءه نبارك لكى وندين لكى ونهنىء انفسنا بان بيننا فجر السعيد سيده عربيه كريمة الاصل والفعل بنت العرب ... فجر السعيد ... من قلوبنا شكرا

رئيسة قناة أسكوب لا ندافع عن مبارك

|

مبارك سيد مصر وسيد هذة الديار يفعل ما يحلوا له ما ظن انه انتصار على قوى الشر الغاشم حتى تخرج مصر للضؤ وترى الشمس بعد الغياب مبارك فارس هذا الزمان ومن تعرض له بالاهان يهان اليوم وقبل الغد وقريبا تكشف الغيوم ونرى الاذلاء خلف القضبا من قوى شر الكهوف من خططوا لهدم الديار الحكيم يختار طريقه دائما بعزة وفخر وارتياح مبارك قمر لبشر هذا الزمان

ولــــــوز هتدافعــــي - ليس هناك ما يعيبك

|

كل القنوات بتهاجمه مرة واحدة بعد ان كانت تمتدحه - وكأن شئ خارجي حصل معاهم - اولا قلنا يمكن تهديد رئيس الوزارة خوفهم وبتخصيصه الاعلام في اول بيان بعد توليه مهام وزارة تسيرر الاعلام - تعجبنا كثيرا - هو فيه ايه - الاحداث دي لاتقبل النقد - امال وقفونا حالنا ايه - وخاصة بعد 28 يناير اذا لم يكونوا قابلين لحرية الرأي كان ايه لزمة الهيصه دي كلها - رأي واحد برأي واحد كان حالنا ماشي - ثانيا قالوا تمويل اجنبي وخاصة في القنوات الجديدة والخاصة القديمة - قلنا ياخبر هي الضمائر بقت للبيع - تحت مسمى حرية التعبير - والله انه انقلاب سياسي ذهب احمد ليحضر الحاج احمد

اثلجتي صدري

|

ماشاء الله عليكي وعلي ردودك قلتي وعبرتي احسن تعبير وبمنتهي الادب والذوق استحققتم ان يدافع عنكم مبارك وهذا هوالولاء اللذي اختفي من حياتنا خوفا من الاصوات العاليه كنت في زياره لدبي منذسنوات وفي المطار قالت لي ظابطه الجوازات وهي تختم المغادره لي مع السلامه يا ابن ام الدنيا فشعرت بكبرياء عظيم ولم اتذكر احد من مصر لحظتها الاوااحد فقط رمز مصرالاصيله حسني مبارك الرجل لم يؤله نفسه وانما قال سيحكم التاريخ يوما بما لي اوعلي الوطن باق وكلنا زائلون الاخت فجر اضئتي بنورك الظلمه ووهبك الله مئات القنوات لتدافعي عن الحق وولاتحيدي عنه ابدا ويجب ان تعلمي ان الصوت العالي الحالي ليس هو صوت مصر الاصيله وانما سيجيء اليوم اللذي ستسمعين فيه صوت الاغلبيه الصامته اللذي لايروق لها مايحدث الان

اسفه يا ريس

|

يسلم كلامك ممكن اقول شئ الى امر الجيش للدفاع عنكم هو الريس الجدليل مبارك ولله بنحبك يا ريس ,وخلاص مصر مفهاش استقرار ولى يقولك غير كده كداب كفايه 30 سنه امان دول عوزين يدخلونه فى حرب

وشهد شاهد منكم

|

ارجو من الكويتين الذين يرددون مالا يفقهون ان يقرأوا هذا المقال الذي كتبه احد الكتاب السعوديين واقول لهم خذوا حسنى مبارك رئيس لكم انتم اذا كنتم تحبونه هذا الحب مقال للصحفى السعودى الاستاذ 'جميل فارسى' عن مصر يا ريت كل الناس تقرأه خصوصا الشباب العرب يُخطئ من يقيّم الأفراد قياساً على تصرفهم في لحظه من الزمن أو فعل واحد من الأفعال ويسري ذلك على الأمم, فيخطئ من يقيّم الدول على فتره من الزمان, وهذا للأسف سوء حظ مصر مع مجموعة من الشباب العرب الذين لم يعيشوا فترة ريادة مصر. تلك الفترة كانت فيها مصر مثل الرجل الكبير تنفق بسخاء وبلا امتنان وتقدم التضحيات المتوالية دون انتظار للشكر. هل تعلم يا بني أن جامعه القاهرة وحدها قد علمت حوالي المليون طالب عربي ومعظمهم بدون أي رسوم دراسية؟ بل وكانت تصرف لهم مكافآت التفوق مثلهم مثل الطلاب المصريين؟ هل تعلم أن مصر كانت تبعث مدرسيها لتدريس اللغة العربية للدول العربية المستعمرة حتى لا تضمحل لغة القرآن لديهم, وذلك كذلك على حسابها؟ هل تعلم أن أول طريق مسفلت من جدة إلى مكة المكرمة كان هدية من مصر؟ حركات التحرر العربي كانت مصر هي صوتها وهي مستودعها وخزنتها. وكما قادت حركات التحرير فأنها قدمت حركات التنوير. كم قدمت مصر للعالم العربي في كل مجال، في الأدب والشعر والقصة وفي الصحافة والطباعة وفي الإعلام والمسرح وفي كل فن من الفنون ناهيك عن الدراسات الحقوقية ونتاج فقهاء القانون الدستوري. جئني بأمثال ما قدمت مصر؟ كما تألقت في الريادة القومية تألقت في الريادة الإسلامية. فالدراسات الإسلامية ودراسات القرآن وعلم القراءات كان لها شرف الريادة. وكان للأزهر دور عظيم في حماية الإسلام في حزام الصحراء الأفريقي. وكان لها فضل تقديم الحركات التربوية الإصلاحية .. أما على مستوى الحركة القومية العربية فقد كانت مصر أداتها ووقودها وإن انكسر المشروع القومي في 67 فمن الظلم أن تحمل مصر وحدها وزر ذلك, بل شفع لها أنها كانت تحمل الإرادة الصلبة للخروج من ذل الهزيمة. إن صغر سنك يا بني قد حماك من أن تذوق طعم المرارة الذي حملته لنا هزيمة 67, ولكن دعني أؤكد لك أنها كانت أقسى من أقسى ما يمكن أن تتصور, ولكن هل تعلم عن الإرادة الحديدية التي كانت عند مصر يومها؟ أعادت بناء جيشها فحولته من رماد إلى مارد. وفي ستة سنوات وبضعة أشهر فقط نقلت ذلك الجيش المنكسر إلى اسود تصيح الله أكبر وتقتحم أكبر دفاعات عرفها التاريخ. مليون جندي لم يثن عزيمتهم تفوق سلاح العدو ومدده ومن خلفة. بالله عليك كم دولة في العالم مرت عليها ستة سنوات لم تزدها إلا اتكالاً؟ وستة أخرى لم تزدها إلا خبالا. ثم انظر بعد انتهاء الحرب فتحت نفقاً تحت قناة السويس التي شهدت كل تلك المعارك الطاحنة أطلقت على النفق اسم الشهيد أحمد حمدي. اسم بسيط ولكنه كبر باستشهاد صاحبه في أوائل المعركة. انظر كم هي كبيرة أن تطلق الاسم الصغير. هل تعلم انه ليس منذ القرن الماضي فحسب، بل منذ القرن ما قبل الماضي كان لمصر دستوراً مكتوباً. شعبها شديد التحمل والصبر أمام المكاره والشدائد الفردية، لكنه كم انتفض ضد الاستعمار والاستغلال والأذى العام. مصر تمرض ولكنها لا تموت إن اعتلت ومرضت اعتل العالم العربي وان صحت واستيقظت صحوا ولا أدل على ذلك من مأساة العراق والكويت, فقد تكررت مرتين في العصر الحديث, في أحداها قتلت المأساة في مهدها بتهديد حازم من مصر للزعيم عبد الكريم قاسم حاكم العراق عندما فكر في الاعتداء على الكويت, ذلك عندما كانت مصر في أوج صحتها. أما في المرة الأخرى فهل تعلم كم تكلف العالم العربي برعونه صدام حسين في استيلاءه على الكويت؟. هل تعلم إن مقادير العالم العربي رهنت لعقود بسبب رعونته وعدم قدرة العالم العربي على أن يحل المشكلة بنفسه. إن لمصر قدرة غريبة على بعث روح الحياة والإرادة في نفوس من يقدم إليها. انظر إلى البطل صلاح الدين, بمصر حقق نصره العظيم. أنظر إلى شجرة الدر, مملوكة أرمنية تشبعت بروح الإسلام فأبت ألا أن تكون راية الإسلام مرفوعة فقادت الجيوش لصد الحملة الصليبية. لله درك يا مصر الإسلام لله درك يا مصر العروبة إن ما تشاهدونه من حال العالم العربي اليوم هو ما لم نتمنه لكم. وأن كان هو قدرنا, فانه اقل من مقدارنا واقل من مقدراتنا. أيها الشباب أعيدوا تقييم مصر. ثم أعيدوا بث الإرادة في أنفسكم فالحياة أعظم من أن تنقضي بلا إرادة. أعيدوا لمصر قوتها تنقذوا مستقبلكم نبذات ووقفات هنا بعض نبذات قبل أكتشاف وخروج البترول .. الحجاز .. توفيق جلال , كان رئيس تحرير جريدة الجهاد المصرية , وتوفيق نسيم كان رئيس وزراء مصر , حدثت مجاعة وأمراض أزهقت آلاف من الأرواح بأراضى الحجاز ... كتب توفيق جلال فى صدر صحيفته الى توفيق نسيم رئيس وزراء مصر

الله يفتح عليكى

|

اولا انسانة محترمة عندها اصل مش زى ناس معندهمش اصل واقول لكى يأستاذة فجر ان مصر لا تعرف هؤلاء الذين يخرجون فى ميدان التحرير لهم اهواء واغراض فى نفس يعقوب والايام بدأت تذيح الستار عن اشياء كثيرة كنا فى غيبة عنها وسيعرفون يوما ماذا فعلوا فى الغالية مصر انت منبر الحرية والديمقراطية التى لم نجدها فى بلادنا وفقك الله وحماكى كانوا يريدون ممارسة ضغوط عليكى كما نشاهد فى الداخل ضغوط علينا لدرجة لفقوا للاستاذ مرتضى منصور قضية الجمل وخرج منها لانة محامى شاطر ولفقوها للاستاذ رجب هلال حميدة ومش عارف هيلفقوها لمين تانى المهم البلد فى خطر وربنا يستر عينا

عاجز عن الشكر

|

شكرا استاذه فجر وشكر للاستاذ سعود وشكر عام لاهل الكويت والحكومه الكويتيه على وقوفهم جوار كلمة الوفاء واقول للرئيس مبارك صبرا فانتا القائد العظيم واذا احب الله عبدا ابتلاه لايحزنك قولهم اللهم من لايزال ملكه ارحم من قد زال ملكه ..... كلمات مبارك ستظل يدرسها التاريخ ويتعلم منها العالم اجمع