أوباما: ليس هناك من هو فوق القانون ولا حتى الرؤساء.. وإفريقيا تتقدم بالديمقراطية والقضاء على الفساد

28-7-2015 | 18:26

الرئيس الأمريكي باراك أوباما

 

الألمانية

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما اليوم الثلاثاء خلال كلمة ألقاها في مقر الاتحاد الإفريقي: إنه من الممكن أن تغتنم قارة إفريقيا فرص تحقيق النمو الاقتصادي فقط في حال دعمها للديمقراطية و القضاء على الفساد و"إن القانون هو القانون وليس هناك من هو فوق القانون ولا حتى الرؤساء".


وذكر أوباما فى كلمته بمقر الاتحاد الإفريقى بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، في اليوم الأخير من جولة إفريقية استغرقت أربعة أيام شملت كينيا وإثيوبيا، "إن التقدم في إفريقيا سيعتمد على الديمقراطية" التى لا تعنى فقط إجراء الانتخابات ولكن ضمان كونها انتخابات حرة ونزيهة وضمان حق الشعب في حرية التعبير والتجمع فضلا عن حرية الصحافة.

وتابع إن هذه الحريات حرم منها الملايين من الأفارقة في الدول التي تمارس الديمقراطية "اسما وليس جوهرا".

وكان أوباما يشير بذلك إلى بوروندي ودول إفريقية أخرى تولى زعماء سياسيون فيها السلطة مؤخراأو يحاولون تغيير الدستور لتمديد فترة حكمهم.

وأضاف الرئيس الأمريكي محذرا"إن محاولة تغيير قواعد البقاء في السلطة تحمل معها مخاطر عدم الاستقرار والصراع الأمر الذى يمثل في كثير من الأحيان مجرد خطوة أولى في طريق محفوف بالمخاطر".

وأكد أوباما أيضا أن التقدم الاقتصادي في إفريقيا متوقف على القضاء على الفساد .
وأوضح الرئيس أن الفساد في إفريقيا "يستنزف مليارات الدولارات من الاقتصادات، تلك الأموال يمكن استخدامها لخلق فرص عمل وبناء المستشفيات والمدارس" وأنه يتعين على الأفارقة وقف دفع الرشاوى من أجل بدء عمل تجاري أو لحمل مسئول على القيام بعمله بوصفه " الأسلوب الإفريقى " لإنجاز الأعمال.

قبل التحدث إلى الاتحاد الإفريقي عقد أوباما محادثات ثنائية مع رئيسة مفوضية الاتحاد الغفريقي، نكوسازانا دلاميني زوما، والتي طالب الولايات المتحدة المساعدة في تصحيح "الظلم التاريخي" في الأمم المتحدة.

وقالت دلاميني زوما إن إفريقيا هي القارة الوحيدة التي ليس لديها عضوية دائمة في مجلس الأمن الدولي وإن هذا يتعين تغييره .

وفي وقت سابق من اليوم الثلاثاء، زار أوباما "فافا فودز ، وهى شركة محلية للأغذية المعالجة في أديس أبابا وتعمل على الحد من مخاطر سوء التغذية بين الأطفال عبر توفير أغذية بأسعار معقولة وذات نسب عالية من البروتين للأطفال الصغار.

وحازت إثيوبيا على انتباه العالم عندما تسببت مجاعة شديدة في وفاة أكثر من 400 ألف شخص منذ ثلاثة عقود. ولا تزال مناطق عدة في البلاد ذات الـ94 مليون نسمة تعاني من سوء التغذية والفقر.

ومن المقرر أن يلتقي أوباما في وقت لاحق من اليوم الثلاثاء مع ممثلين عن المجتمع المدني، غداة انتقاده بشدة لعدم احترام حقوق الإنسان في إثيوبيا، حيث المعارضة السياسية والمجتمع المدني وحرية وسائل الإعلام تعد محدودة، بحسب أوباما.

مادة إعلانية

[x]