بالصور.. رسائل "نسور الجو" فى يوم تخريج الدفعة "82"

27-7-2015 | 15:44

الرئيس السيسي يشهد حفل تخريج الدفعة ٨٢

 

مها سالم

حمل الاحتفال بتخريج دفعة جديدة فى الكلية الجوية العديد من الرسائل، والكثير من الدلالات التى تمثل فى مجملها أن القوات المسلحة المصرية حريصة -دائما- على تطوير قدراتها وتحديث معداتها وتأهيل رجالها.


ولعل العروض القتالية التى قدمها "نسور الجو" فى احتفالية اليوم والتى شهدها الرئيس عبدالفتاح السيسى عكست قوة الردع لسلاح الجو المصرى، لما يمتلكه من قدرات ومعدات ومقاتلات متطورة وهو ما ما كان محل تقدير وثناء من الحضور، حيث شاركت نحو 60 طائرة من بينها طائرة "الرفال" الفرنسية التى انضمت دقبل أيام للقوات الجوية فى تنفيذ عدد من المهام التى كشفت عن مهارات قتالية عالية، وكفاءات عسكرية متفردة، وقدرات تخطيطية متميزة.

والمؤكد أن انضمام الدفعة 82 جوية إلى القوات المسلحة اليوم سوف يضيف معه أيضا مزيد من الكفاءات لحماة سماء مصر، فى وقت تخوض فيو مصر حربا شرسة ضد الإرهاب الذى يسعى إلى وقف مسيرة التنمية وضرب استقرار البلاد.

وبدأت مراسم الاحتفال بمرور طائرات الهليكوبتر من أمام المنصة تحمل أعلام مصر والقوات المسلحة والأفرع الرئيسية معلنة بدء العرض الجوي وتخريج دفعة جديدة من نسور مصر الذين اصطفوا داخل أرض طابور العرض ومن خلفهم نماذج لمختلف أسلحة القتال الجوي، وقام طلبة الكلية بالمرور من أمام المنصة في عرض عسكري لتقديم التحية لرئيس الجمهورية مجددين العهد علي حماية سماء مصر والذود عن أرضها وكرامة أبنائها.

تضمن الاحتفال مشاركة أكثر من 250 طائرة وهليكوبتر من التشكيلات الجوية وطائرات التدريب بالكلية وقدمت عددا من العروض الجوية التي أظهرت المستوي الراقي لخريجي الكلية وما وصلت إلية تشكيلاتنا الجوية من تطوير وكفاءة قتالية عالية تمكنها من تنفيذ كافة المهام لحماية سماء مصر.

فمن 10 ممرات متقاطعة وفي توقيت متزامن أقلعت 60 طائرة وهليكوبتر من مختلف الطرازات التي يتم تدريب الطلبة عليها من مختلف السنوات الدراسية المرشحين للعمل علي الطائرات المقاتلة والطائرات متعددة المهام وطائرات النقل والهليوكوبتر، والتي أقلعت بمهارة فائقة في توقيت متزامن للخروج من سماء العرض.

وبمواجهة المنصة تقدم تشكيل من طائرات التدريب الأساسي طراز جروب مشكلة اسم مصر تعبيرا عن مصر الجديدة مصر المستقبل، تبعته مجموعة أخري في شكل الأهرامات رمز تاريخ وحضارة مصر.

وقام تشكيل من طائرات التدريب المتقدم طراز "كي 8 إي " التي تنتجها الهيئة العربية للتصنيع بالمرور على شكل دلتا نهر النيل شريان الحياة ورمز العطاء ونبع الخير لكل المصريين، ودخول تشكيل من الهليكوبتر الجازيل علي شكل رأس سهم.

كما استعرض طلبة الكلية مهاراتهم الفائقة في قيادة طائرات التدريب الموجودة بالكلية وتنفيذ العديد من المناورات المتزامنة والدورانات الحادة باستخدام طائرات الجروب والتوكانو و"كي 8 إي" والهليكوبتر الجازيل التي انضمت لتدريب طلبة القسم النهائي المرشحين للعمل في تشكيلات الهليكوبتر، أظهرت مستوي الدقة والبراعة في التدريب التي وصل إليها خريجو الكلية الجوية وجاهزيتهم للانضمام إلي تشكيلات القوات الجوية المختلفة.

أعقبه مرور تشكيل مكون من 60 طائرة متنوعة من طائرات التدريب والهليكوبتر بالكلية مشكلة رقم الدفعة 82 التي تم تخريجها اليوم.

ومشاركة من تشكيلات القوات الجوية في حفل تخرج الدفعة 82 نفذت تشكيلات جوية من مختلف الطرازات بيانا عمليا للضربة الجوية التي تمت ضد تجمعات التنظيمات الإرهابية في عمق الأراضي الليبية، عكست التنسيق والتعاون الكامل بين الأفرع الرئيسية وأجهزة القيادة العامة للقوات المسلحة لسرعة تخطيط وإعداد وإدارة أعمال القتال في عمق الأراضي الليبية بالتنسيق مع القوات المسلحة الليبية؛ حيث تم إعداد الطائرات في زمن قياسي لتنفيذ ضربة مركزة ضد مناطق تمركز ومخازن أسلحة وذخائر التنظيم الإرهابي، حيث تم تنفيذ الضربة علي عدة انساق، بدأت بتنفيذ أعمال الاستطلاع الجوي وتأكيد مناطق 13 هدف للعناصر الإرهابية.

وظهر في سماء العرض تشكيل مختلط من طائرات الاستطلاع الجوي منها طائرات الإنذار المبكر"إي تو سي" وطائرات البيتش كرافت الطائرات والطائرات سي 130 لاستطلاع مناطق العمليات وتدقيق الأهداف وتنفيذ الدعم الإلكتروني للوحدات المقاتلة من الطائرات متعددة المهام من طراز إف – 16 والميراج 2000 التي فرضت السيطرة الجوية في منطقة العمليات وتأمين عمل القوة الضاربة التي قامت بالهجوم المتتالي علي مناطق تمركز التنظيم الإرهابي والتعامل مع الأهداف الأخرى غير المخططة.

إضافة إلى التنسيق مع القوات البحرية لتأمين الضربة الجوية من اتجاه الساحل بمشاركة الطائرات الهليكوبتر من طراز الكوماندو والـ "اس اتش تو جي" للقيام بأعمال البحث والإنقاذ البحري والتعامل مع أي أهداف بحرية قد تظهر في منطقة العمل.

وبعدها قامت التشكيلات المقاتلة باستطلاع وتصوير نتائج الضرب وتأمين قوة الضربة من العدائيات الجوية المختلفة وتجهيز عدد من الطائرات متعددة المهام بإحدى القواعد المتقدمة للإقلاع وتنفيذ أي مهمة إضافية قد تكلف بها لدعم أعمال القتال وتأمين عودة القوات الي قواعدها سالمة.

ولأغراض البيان وإظهار مستوي الاحتراف والكفاءة التي وصلت إليها قواتنا الجوية تم فرض أحد المواقف التكتيكية باستهداف إحدي طائرات الضربة من وسائل الدفاع الجوي للتنظيم الإرهابي واضطرار أحد أفراد الأطقم الطائرة لاستخدام الكرسي المنطلق، وتم إقلاع طائرات الاستعداد.










مادة إعلانية

[x]