"الحرة للتغيير السلمى" تطالب الرئاسة بحماية معتقلي الرأي بالسجون وإصدارعفو شامل عنهم

14-7-2015 | 09:19

الجبهة الحرة للتغيير السلمى

 

هبة عبدالستار

نددت الجبهة الحرة للتغيير السلمي بما وصفته بانتهاكات جسيمة تحدث داخل السجون المصرية والتعنت الواضح والصريح تجاه شباب الثورة والمحكوم عليهم على خلفية قضايا سياسية وأهمها "قانون التظاهر" واصفه إياه بكونه غير دستوري علي حد قولها.


وأشارت فى بيان لها مساء الإثنين إلى أن آخر هذه التجاوزات كان نزول كافة المحكوم عليهم من معتقلي مجلس الشورى إلى التأديب دون أي داعٍ أو أسباب لذلك.

ناشدت الجبهة الحرة للتغيير السلمى رئاسة الجمهورية التدخل الفوري لرفع المعاناة عن شباب الثورة المصرية الذين هم أداة رسمية لتواجدها بالسلطة حاليًا، بعد نضالهم من قبل ثورة 25 يناير وحتى مابعد ثورة 30 يونيو والإطاحة بالجماعة الإرهابية ورئيسها.

وطالبت الجبهة من الرئيس عبد الفتاح السيسى بإصدار عفو شامل على كافة قضايا الثورة منذ ثورة 25 يناير، مؤكدة أنهم الأحق بالعفو من المنتمين للجماعات الإرهابية والمتهمين الجنائيين الذين يصدر بحقهم، اعتبرته دون مبرر واضح، مضيفة "أن زيادة القمع لا تولد إلا الكره الشديد ويدل على التخبط للدولة المصرية واتخاذها موقفًا عدوانيًا تجاه شباب ثورة 25 يناير و 30 يونيو" بحسب البيان.

واستنكرت الجبهة ما وصفته بضعف موقف المجلس القومي لحقوق الإنسان، وأضافت منتقدة "لم يستطع المجلس القومى لحقوق الإنسان حتى الآن أن يوقف هذا "الاضطهاد" داخل السجون ولانسمع منهم غير الشعارات الرنانة التي لا تستحق أن تخرج منهم دون فعل واضح وصريح. ونطالب أعضاءه بأن يحسنوا التعامل مع مناصبهم لكونهم القائمين على الحريات والحفاظ على أرواح المواطنين وليس كتابة التقارير والسفر هنا وهناك للاستجمام".

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]