المنيا تبحث المشروعات الاستثمارية المتاحة لعرضها فى مؤتمر تنمية الصعيد سبتمبر المقبل

2-7-2015 | 15:24

اللواء صلاح الدين زيادة محافظ المنيا

 

المنيا - حجاج الحسينى

بحث صلاح الدين زيادة محافظ المنيا، مع وفد وزارة التنمية المحلية اليوم الخميس، الاستعدادات الخاصة بمؤتمر الاستثمار والتنمية الاقتصادية بمحافظات الصعيد،الذي سيعقد خلال شهر سبتمبر المقبل بالبحر الأحمر، حيث تشارك المحافظة بمجموعة من المشاريع والفرص الاستثمارية المتاحة.


واستعرض المحافظ، خلال اللقاء الذى عقد بديوان محافظة المنيا اليوم، بحضور الدكتور خالد عبد العليم مدير وحدة تطوير الإدارة المحلية والدكتور هشام الهلباوي، المنسق الوطني للتنمية الاقتصادية والدكتورة أماني العيسوي نائبة وحدة تطوير الإدارة المحلية، الرؤية الخاصة بالمحافظة من خلال طرح عدة مشروعات في المجالات الزراعية والصناعية والسياحية.

وأكد زيادة، أن المعركة الحقيقية التي يجب أن نواجهها حاليًا هي معركة "التنمية" في كافة القطاعات، بهدف فتح آفاق الاستثمار وجذب المستثمرين ورجال الأعمال، وخلق فرص عمل حقيقية للشباب، نظرًا لما تعانيه محافظات الصعيد من ارتفاع معدل البطالة.

وأشار المحافظ، إلى أن المشروعات التي ستقدمها المحافظة، تعتمد على رؤية مستقبلية طموحة وتوفر فرص عمل لآلاف الشباب، كما تسهم في دفع عجلة التنمية وتعمير الظهير الصحراوى وبناء مجتمعات عمرانية جديدة متكاملة وجاذبة، لتحقيق حياة كريمة لكل مواطن في المحافظة، والاستفادة بمميزات المناطق الصحراوية المتمثلة في وفرة المياه والثروات الطبيعية والتعليم والصحة والأمن والبيئة النظيفة، وذلك بإنشاء مشاريع تنموية كبيرة تتمتع بالمواصفات التي تحقق طموحات أهالي محافظة المنيا ويشارك في تنفيذها الحكومة والقطاع الخاص.

وأعلن الدكتور هشام الهلباوي، المنسق الوطني للتنمية الاقتصادية، أن وفد وزارة التنمية المحلية سيقوم بعقد لقاءات في كافة محافظات الصعيد للاستعداد والتحضير للمؤتمر بشكل لائق وجاد للوقوف على أهم الفرص بها، مؤكدًا أن محافظة المنيا لديها الكثير من الفرص والمقومات الاقتصادية، إلا أن معظمها غير مستغل الاستغلال الأمثل وأن المؤتمر سيعطى فرصة كبيرة للمحافظة لعرض رؤيتها وفرص الاستثمار بها وكيفية استغلالها بشكل أفضل.

وقدم الدكتور شهاب إسماعيل، مدير مركز معلومات التنمية المحلية، عرضًا عن مشروع إنشاء واستصلاح (24) قرية بالظهير الصحراوي بإجمالي مساحة (48.624) ألف فدان تستوعب عدد (2 مليون نسمة و500 ألف من السكان) تقديريًا ما يقابل نسبة (45%) من إجمالي سكان المحافظة الحالي، وذلك لخلق مجتمعات عمرانية جديدة متكاملة.

كما يتم تخصيص مساحة 100 فدان بكل قرية لإنشاء منطقة صناعات صغيرة كثيفة العمالة، مما يتيح نحو 160 ألف فرصة عمل، بالإضافة إلى تخصيص 100 فدان، لإنشاء مجمعات للتعليم العام والفني "الزراعي والصناعي" لاستيعاب عدد 6300 طالب بكل مرحلة تعليمية بكل قرية.

وأوضح اللواء عبدالناصر الدماطى، السكرتير العام لمحافظة المنيا، أنه سيتم عرض عدة مشاريع تتعلق باستغلال المواد المحجرية كالحجر الجيري والطوب الطفلي والرملي حيث تتمتع المنيا بثروات محجرية متنوعة، وأسفرت الدراسات الحقلية الجيولوجية عن وجود 15 نوعًا من المواد المحجرية بدرجات نقاء عالية تنتشر في العديد من المواقع داخل حدود المحافظة شرق وغرب النيل، إلى جانب المشاريع السياحية.

وعقد وفد التنمية المحلية، ورشة عمل اليوم لبحث التحضيرات الخاصة بمشاركة المحافظة في المؤتمر، وحضور كافة القطاعات والجهات التنفيذية بالمحافظة، كما سيلتقي الوفد عددًا من رجال الأعمال والمستثمرين، للاستماع لرؤيتهم ومقترحاتهم حول الفرص المتاحة وأهمية المشاركة في المؤتمر.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]