وافق عليها "شعبولا" والحضري وعلا غانم ورفضها الساسة.. طوني خليفة يكشف فوبيا الكبار في غرف المكياج

25-6-2015 | 22:26

ضيوف حلقات بدون مكياج

 

عبد الرحمن بدوي

فكرة جديدة وجريئة لكشف الظاهر والباطن في شخصية الإنسان، تتجلى فيها الأقنعة، فهناك من يجرأ على قول رأيه والثبات عليه في السر أو العلن وكثيرون يرفضون أن يظهروا ما يبطنون من رؤى بحجة أن ليس ما يقال في الجلسات الخاصة ، يمكن أن يقال في جلسات عامة.


الفكرة كانت في برنامج طوني خليفة "بدون مكياج" والتي تحاول أن تجيب ببساطة عن "هل تملك الجرأة لتقول نفس كلامك حينما تكون أمام الكاميرا أو بعيدا عنها؟

خلال الحلقات الماضية من البرنامج وافق الفنان شعبان عبد الرحيم ، وعلا غانم ، وعصام الحضري على إذاعة ما تم تسجيله معهم في غرفة المكياج حيث رأوا أنه ليس هناك ما يخجلون من إذاعته سوء كان الكلام في السر أو العلن.

وقد قال شبعان لطوني خليفة وهما بداخل غرفة المكياج،إنه يرغب في الزواج من شمس والإنجاب منها، وأنه في استطاعته أن يجعل زوجها السابق المطرب سعد الصغير يمشي ورائهما، وبعد أن واجه طوني خليفة شعبان عبد الرحيم بتصريحه الخاص برغبته في الزواج من الراقصة شمس، أكد له أنه كان يمزح معه، وشدد أنه يرفض تماما فكرة الزواج بأخرى بعد وفاة زوجته.

وقالت علا غانم،إن سقف الحرية التي تحدث بها أمام المشاهدين كان عاليا بعد أن هاجمت ثورة 25 يناير بشدة ، موضحة أن ما قالته في غرفة المكياج أقل حدة، وبالتالي وافقت على إذاعة كلامها دون خوف.

ورأى عصام الحضري، أنه ليس هناك ما يدعوه لرفض إذاعة الحوار الجانبي في حلقته ووافق لطوني خليفة على إذاعتها بدون مكياج.

إلا أن بعض ضيوف البرنامج من رجال الساسة رفضوا عرض الحوار الجانبي لهم في غرفة "المكياج" ، وتعددت أسبابهم في الرفض بين ما اعتبره نشطاء التواصل الاجتماعي " أسباب لحفظ ماء الوجه" فقد

رفض نادر بكار، المتحدث باسم حزب النور السلفي، إذاعة مقطع فيديو صور له سرياً قبل بدء لقائه في برنامج "بدون مكياج" مبررا ذلك بأنه من أجل الحفاظ على مهنة الصحافة وإعطاء الصحفيين درساً بشأن ضرورة احترام الحرية الشخصية والمهنية، وعدم القيام بمثل تلك التصرفات للحصول على عدد أكبر من المشاهدات.

مؤكدا أنه لا يوجد في التسجيل الصوتي ما يخشى منه، فيما علل المحامي نبيه الوحش، رفضه إذاعة الجزء الذي تم تسجيله بدون علمه في غرفة المكياج قائلًا: "لازم أشوف التسجيل الأول.. وبعدين أوافق على بثه أو أرفض، لكن ما ينفعش تقولي ياتتسمم يا تموت، دة تجسس، وأنا عمري ما أتغير، وأنا مش خايف من حاجة، بس عايز أعرف الأول، أنا مش عارف عملنا إيه، افرض دخلت الحمام وصورتني عريان أقولك إعرض؟!".

فردَّ عليه طوني خليفة، ساخرًا: "لا دي ما بتتعرضش.. هنخسر نسب المشاهدة كلها"، متابعًا: "فى إجابات ليك اتغيرت، إنت خايف من إيه؟".. فردَّ الوحش: "خلاص ما تعرضش، والله ما خايف، هو أنا خوفت من اللى قولته كله عشان أخاف من الكلمتين دول، لكن أنا عارف إن اللى فى الحلقة متسجل وعلى مسؤوليتي".

أما المحامي والسياسي منتصر الزيات، أحد أعضاء فريق الدفاع عن جماعة الإخوان، فعلق على رفضه إذاعة ما قاله بغرفة المكياج قائلًا: "أنا مش فاكر أنا قلت إيه، ومش موافق على إذاعة هذا الجزء، وهناك فرق بين الحديث الخاص والحديث العام، ومش كل حاجة تتقال للعام".

ورد عليه طوني خليفة قائلًا "أين أنت يا منتصر رجل الحق، ولكن أحترم رأيك ولم نذع هذا الجزء لعدم أخذ الموافقة على بثه، علمًا بأنه تم توجيه ثلاث أسئلة أساسيين وكان بينهم إجابة هى نفسها ما قالها الزيات فى البرنامج".

الأكثر قراءة

[x]