جيب بوش يعلن رسميًا ترشحه لرئاسة الولايات المتحدة

16-6-2015 | 01:34

جيب بوش

 

أ ف ب

أعلن جيب بوش رسميًا، أمس الاثنين خوضه الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري لنيل بطاقة الترشح إلى السباق الرئاسي في 2016، وذلك في خطاب حاول فيه الخروج من صورة الوريث السياسي لشقيقه ووالده، رئيسي الجمهورية السابقين.


وفي خطاب ألقاه في ميامي بولاية فلوريدا (جنوب شرق) أمام حوالي ثلاثة آلاف من مناصريه، بحسب المنظمين، قال جيب بوش (62 عامًا) "أنا مرشح لرئاسة الولايات المتحدة .aspx'> الولايات المتحدة "، وذلك بعد أكثر من ستة أشهر على تأكيده رغبته بالوصول إلى البيت الأبيض.

وأضاف "لا أحد منا يستحق المنصب بسبب سيرته الذاتية أو حزبه، أو أقدميته أو عائلته، الأمر لا يتم بالدور، يجب على الجميع أن يخضعوا للامتحان، وليس هناك أحد أوفر حظا، وهذا تماما ما يجب أن تكون عليه الانتخابات الرئاسية".

وحضر حفل إعلان قرار الترشح حشد من أركان عهدي والده وشقيقه اللذين بالمقابل كانا الغائبين الأكبرين عن هذا التجمع.

وأضاف المرشح الجمهوري "لن اعتبر أي شيء أو أي شخص مضمونا، سأقوم بحملة انتخابية بقلبي، سأقوم بحملة من أجل أن أفوز".

وأكد بوش، الذي يعد لحملته منذ مدة عبر بدئه بجمع التبرعات، أن الأمريكيين يستحقون أفضل من رئيس ديمقراطي بعد ثمانية أعوام من حكم باراك أوباما.

وأشار إلى أن "الحزب الحاكم في البيت الأبيض يخطط لانتخابات تمهيدية دون تشويق، من أجل انتخابات من دون تغيير" في إشارة إلى وضع هيلاري كلينتون المرشحة المفضلة لدى الديمقراطيين.

وأضاف "انا وإياكم نعلم إن الولايات المتحدة .aspx'> الولايات المتحدة تستحق أفضل من ذلك".

وأضاف "سنعود من بوابة المشاريع الحرة والشعب الحر، أعلم أن بإمكاننا فعل ذلك، لأنني فعلتها".

وكان جيب بوش يدرس إمكان الترشح منذ ستة أشهر ولو أن الأمر لم يكن أبدا موضع شك إذا انه بدأ بجمع التبرعات والتنقل بين الولايات الإستراتيجية للانتخابات التمهيدية، حتى انه أشار إلى وضعه كمرشح وأعلن شعار حملته الذي يقتصر على اسمه "جيب" دون اسم العائلة.

وعدد المعلق اريك اريكسون مؤخرًا المشاكل التي تعاني منها حملة جيب من بينها انه عدل موقفه ليبتعد قليلًا عن الايديولوجية العقائدية التي كان يتسم بها عندما كان حاكما.

وفي المضمون، تمايز جيب عن منافسيه عندما دعا إلى إصلاح نظام الهجرة مع إفساح المجال أمام تطبيع على نطاق واسع. وحول التعليم، احد مواضيعه المفضلة، فهو يدعم إصلاحا وطنيا للبرامج يرفضه حزب الشاي المحافظ.

مادة إعلانية

[x]