المتهم بحرق كنيسة كرداسة: شاركت في إصلاح ودهان وتنظيف الكنيسة

14-6-2015 | 14:15

كنيسة كرداسة - ارشيفية

 

بوابة الأهرام

قال المتهم طارق إبراهيم، المتهم بحرق كنيسة العذراء مريم بكفر حكيم بكرداسة، لهيئة المحكمة التي تنظر إعادة محاكمته، إنه يعمل فى كافيتريا وليس له أى علاقة بواقعة حرق الكنيسة.


وأضاف المتهم لمحكمة جنايات الجيزة برئاسة المستشار محمد ناجي شحاته، والمنعقدة بمعسكر الأمن المركزي بأكتوبر، أنه من المشاركين فى حملة "كن إيجابيا"، ويعمل علي إصلاح المجتمع، وكان من ضمن الذين عملوا على إصلاح الكنيسة بعد حرقها، ودهان الحوائط وتنظيف الطرقات التى تم كتابة ألفاظ طائفية عليها، وأنه لديه صور وفيديوهات تثبت صحة كلامه.

كانت المحكمة قد قضت ضد المتهم بحكم غيابي بالمؤبد، وتغريمه 20 ألف جنيه، وإلزامه بالمصروفات الإدارية، وبعد ضبطه طلب إعادة إجراءات المحاكمة، لتؤيد المحكمة الحكم السالف.

ويواجه المتهم تهم التجمهر أمام إحدى دور العبادة، وهي كنيسة العذراء مريم بكفر حكيم بكرداسة، بقصد تخريبها والإخلال بالنظام العام، وإشاعة الفوضى، وأضرام النار فيها، ومنع الأهالى من إطفائها، وتخريب المبنى المعد للعبادة وسرق محتوياته، وحيازة أسلحة نارية وبيضاء، وكذلك الذخائر الملائمة للأسلحة، علاوة على قطع الطريق العام أمام حركة سير المواصلات العامة، ومقاومة السلطات والانضمام إلى جماعة أسست على خلاف القانون.

وأسفرت خسائر الكنيسة المكونة من 5 طوابق عن حرق قاعة مناسبات كاملة، وحجرة القربان، وغرفة الحارس، ومكاتب الكهنة، ومخزن، وسرقة أجهزة تكييفات وأجهزة كهربائية، وذلك بالتزامن مع مجزرة قتل 11 ضابطًا ومجندًا بينهم مأمور مركز كرداسة.

الأكثر قراءة