مكتبة الإسكندرية تعيد الحياة للخط المحقق بعد اندثاره بـ500 عام

8-6-2015 | 14:29

الخط العربي

 

منة الله الأبيض

نظم مركز دراسات الكتابات والخطوط ب مكتبة الإسكندرية محاضرة بعنوان "الخط المحقّق عبر العصور"، حاضر فيها الدكتور نصار منصور؛ أستاذ فن الخط العربي في معهد الفنون والعمارة الإسلامية بجامعة العلوم الإسلامية العالمية بالأردن، والمحاضر غير متفرغ بكلية الأمير تشارلز للفنون التقليدية (PSTA)، بالمملكة المتحدة.


تناول نصار في حديثه دلالة الخط المحقق، اللغوية والاصطلاحية، وأشار إلى أن (المحقق) لغة، وصف يدل على الرصانة والضبط والإحكام وشدة الإتقان، من هنا استخدم أهل الخط مصطلح (المحقق) للتعبير عن الكتابة المحكمة والرصينة والمتقنة. وتحدث عن الخصائص الفنية التي توفرت في المحقق حتى جعلته المقدم على غيره من الخطوط ليحظى بهذه المكانة الفريدة الفنية والتاريخية والآثارية.

وتطرق نصار إلى المراحل التاريخية التي مر بها المحقق كمصطلح فني يدل على الكتابة المتقنة وهي مرحلتين؛ إحداهما مرحلة الكتابة الموزونة، وهي المرحلة التي تحدد فيها جسامات الحروف بالنسبة لعرض القلم، وفي هذه المرحلة كانت الكتابة إما محققة أو مطلقة كما ذكر ابن خلف في كتابه مواد البيان، بمعنى أن الكتابة في هذه المرحلة إما مجودة متقنة وهي التي كانت تستخدم لنسخ المصاحف والكتابات البالغة الأهمية، أو مطلقة وهي التي كانت تستخدم للأغراض اليومية السريعة وغير المتقنة. والمرحلة الثانية فهي مرحلة الكتابة المنسوبة، وإنه من الصعب تحديد بداية هذه المرحلة زمنيًا، لكننا نجد أن أول إشارة للمحقق كخط مستقل في المصادر المبكرة جاءت عند الصولي (ت335هـ) في كتابه المرجعي أدب الكتاب.

عرض الدكتور نصار لصفات المحقق وهي: الوضوح، والبيان، وجمال الشكل، وعظم الحجم، إضافة إلى حضور التوازن والانسجام بين حروفه، وكلماته، وسطوره. وأشار إلى أن الإقبال الكبير على كتابة المحقق من قبل الخطاطين والكتاب على مختلف مستوياتهم ومهاراتهم جعل منه أكثر الخطوط نضوجًا وانتشارًا. واقتبس دكتور نصار ما قاله دكتور مارتن لنجز عن الخط المحقق في كتابه روائع فن الخط والتذهيب القرآني، الذي قامت جمعية المكنز الإسلامي بإخراجه، يقول لنجز: "إن بعض اللوحات القرآنية تبرز لنا جانبا من الوحي لا يملك القدرة على إبرازه إلا الخط المحقق، فإننا نستشعر فيه قوة غامرة، مثل موجة مدية عارمة، أو نهر في حالة فيضان".

ويضيف: كان للمحقق ميزة أن يكون مع الريحان هو الخط المفضل لعدد كبير من المصاحف الشرق الأدنى والأوسط. وتصل خصائص الثلث التي لا يمكن انكارها إلى أوجها على جدران المساجد، ولكن حركته الشديدة البطء حالت دون اختياره كأداة لحمل الوحي من البدء إلى حد الختام".

ثم عرج نصار إلى مصطلح "المدرسية" في الخط المحقق وأنه بازدهار الخط العربي كفن مستقل، له أصوله وموازينه وأساتذته المرموقين الذين اتفق المجتمع الإسلامي والمؤرخون على أستاذيتهم، ظهرت لدينا أساليب متنوعة ومدارس متعددة في فن الخط.

ثم عرض صورًا مختلفة لاستخدامات الخط المحقق على العمائر المختلفة، وأشار إلى أنه بحسب المفهوم اللغوي للمحقق يمكننا اعتبار الكتابات التي نفذت في مسجد قبة الصخرة المشرفة محققة في الشكل جليلة في الحجم، وهو يعد الشكل القديم للمحقق في مرحلة الكتابات الموزونة، أما المحقق بشكله المنسوب فإن النماذج الخطية المحققة على العمائر ليست كثيرة. فقد كانت السيطرة على العمائر للكتابات الكوفية التي تطورت من أشكال بسيطة إلى تصاميم غاية في التعقيد، واستمرت سيطرة الكوفي بمختلف أنماطه الزخرفية على العمائر حتى القرن السادس الهجري/ الثاني عشر الميلادي حيث بدأ بالتخلي عن مكانه لخط الثلث الجلي الذي كان البديل الأنسب على العمائر.

وبالرغم من غياب المحقق عن الساحة الفنية والدراسية لحوالي خمسة قرون إلا أنه كان يظهر أحيانًا هنا وهناك في أعمال فنية محدودة سواء بالحبر او على العمائر لكن بشكل تطغى عليه شخصية الثلث، ومن هذه الآثار التي يمكننا أن نرى فيها المحقق: بسملة الحلية الشريفة التي ظلت تكتب بالمحقق كتقليد حافظ الخطاطون العثمانيون عليه وإن كانت تكتب بشكل يميل أكثر نحو الثلث. وكتابة الأشرطة الكتابية بخطوط هاشم البغدادي على جامع الحيدر خانة في بغداد سنة 1970م. ومسابقة فن الخط الدولية التي ينظمها مركز الأبحاث منذ العام 1986م، التي اعتمدت المحقق واحدًا من الخطوط التي يتنافس على كتابتها المشاركون.

وفي نهاية حديثه شدد الدكتور نصار منصور إلى أهمية هذا الخط فنيًا وأن مصر صاحبة ريادة فنية وأكاديمية كبيرة فيه، شاكرًا للدكتور إسماعيل سراج الدين مدير مكتبة الإسكندرية الدعوة الكريمة من هذا الصرح العلمي والحضاري وهي تأتي في صلب هذه الجهود التي نعمل فيها جميعًا على تكريم الخط المحقق وإحياءه من جديد.

أدار المحاضرة الدكتور عصام السعيد؛ مدير مركز الخطوط، وحضر المحاضرة مجموعة من أبرز أعضاء جمعية المكنز الإسلامي، الذين حضروا خصيصًا من القاهرة لحضور المحاضرة ومناقشة دكتور نصار، إلى جانب لفيف من أساتذة الآثار الإسلامية بكلية الآداب جامعة الإسكندرية، ومجموعة من مدرسي وطلاب مدرسة محمد إبراهيم للخط العربي، ومجموعة من المهتمين بالفنون الإسلامية والخط العربي. وشدد الحضور جميعًا على ضرورة عقد مجموعة من الجلسات الحوارية الأكثر تخصصًا لمناقشة أهمية الخط المحقق فنيًا وتاريخيًا وآثاريًا، وتوجيه طلاب الدراسات العليا بكليات الفنون الجميلة والآداب إلى جماليات الخط المحقق والتعمق في فلسفته والتدريب على كتابته.

مادة إعلانية

[x]