قيده الأهالى وكتبوا على وجهه "حرامي".. محكمة منية النصر تبرئ "طفل" اتهم بسرقة "فلاشة" في الدقهلية

2-6-2015 | 19:57

فارس

 

الدقهلية - منى باشا

أصدرت محكمة منية النصر بمحافظة الدقهلية، اليوم الثلاثاء، قرارها ببراءة الطفل الذي تم القبض عليه، من قبل بعض الأهالي بقرية الدراكسة التابعة لمركز منية النصر، الثلاثاء الماضي، بدعوى سرقته لـ"فلاشة"، وقيّدوه وكتبوا على وجهه كلمة "حرامي". والتقطوا بجانبه صورا نشروها على وسائل التواصل.


كان فارس، الذي لم يتجاوز عمرة 15 عامًَا، قام موظف بنيابة منية النصر بالإمساك به، لاتهامه بسرقة كارت ذاكرة من السيارة الخاصة به، مما دعا أسرته وعدد من معارفه للإعتداء على الطفل بالضرب، وقاموا بتقييده وكتابة "حرامي" على وجهه، وإلتقطوا الصور ونشروها على صفحات "فيسبوك" الخاصة بالقرية، معلنين الاعتداء على "حرامي".

تم تسليم الطفل لأحد الخفراء بعد الإعتداء عليه، وفوجئت أسرته بإتهام الطفل بسرقة المدرسة المقابلة لمكان الواقعة، رغم أن واقعة السرقة حدثت منذ النصف الأول من العام الدراسي الحالي، وتم إغلاق المحضر وسجل فيه اعتراف الطفل بالسرقة، ووقع عليه.

وأكد عبد الفتاح الدماصي، المحامي، أن الطفل قاصر ولم يتم القبض عليه وبحوزته أية مسروقات، ومن اعتدى عليه هو من اتصل على مدير المدرسة ليخبره بأنه من سرقها منذ أشهر في واقعة غريبة، وتم حبسه 4 أيام وفي موعد التجديد فوجئنا بتحديد جلسة وإحالتها للقضاء من قبل النيابة، وبعد العرض أعطانا القاضي براءة بدون حتى سماع الشهود، وطالبنا بتحرير محضر ضد المعتدين بقسم الشرطة لإثبات حقه.

يذكر أن أسرة فارس حررت محضرًا بقسم شرطة منية النصر اتهمت صفوت.ب، ونجله وآخرين بالتعدي على الطفل وضربه بعد اتهامه بالسرقة، حمل رقم 8887 جنح منية النصر، مطالبين بعقابهم والاستماع لشهادة الشهود.## ## ## ## ## ## ## ## ## ##