الشارع السياسى

شيحة وبدراوى وتاج الدين يحشدون ضد "البدوى".. ويؤكدون: رحيله من "الوفد" أمن قومى

31-5-2015 | 16:02

بدراوي وتاج الدين وشيحة

رحاب عبد المنعم
يستعد تيار إصلاح الوفد لحشد وتعبئة الرأى العام ضد الدكتور السيد البدوى رئيس الحزب، بعد قرار الهيئة العليا بفصل 7 أعضاء من الحزب، وذلك من خلال عقد لقاءات مع قواعد الحزب فى جميع المحافظات، لعرض الحقائق عليهم، بعد ما وصفوه بتنصل رئيس الوفد من وعوده أمام الرئيس عبد الفتاح السيسى.


قال عصام شيحة عضو الهيئة العليا لحزب الوفد المفصول، إن تيار الاصلاح لن يترك طريقًا، إلا وسيتخذه لمواجهة الدكتور السيد البدوى رئيس حزب الوفد، بعد قيام الهيئة العليا بفصل 7 أعضاء من الحزب.

وأضاف، يستعد تيار إصلاح الوفد لحشد وتعبئة الرأى العام ضد الدكتور السيد البدوى رئيس حزب الوفد، بعد قرار الهيئة العليا بفصل أعضاء الحزب الـ7 ، وذلك من خلال عقد لقاءات مع قواعد الحزب فى جميع المحافظات، لعرض وكشف الحقائق عليهم، بعد تنصل رئيس الوفد من وعوده أمام الرئيس عبد الفتاح السيسى.

قال عصام شيحة عضو الهيئة العليا لحزب الوفد المفصول، إن تيار الاصلاح لن يترك طريقًا، إلا وسيتخذه لمواجهة الدكتور السيد البدوى رئيس حزب الوفد، بعد قيام الهيئة العليا بفصل 7أعضاء من الحزب.

أضاف شيحة، فى تصريحات خاصة لـ"بوابة الأهرام"، أن قضية رحيل البدوى أصبحت بالنسبة للاصلاحيين قضية أمن قومى، مؤكدًا أن كل الطرق والقنوات مفتوحة وسيكون سندنا فيها وداعمًا الرئيسى هم الوفديين.

أشار شيحة، إلى أن البدوى كشف -بحسب ما وصفه- عن وجهه "القبيح" أمام الوفديين، بعد قيامهم بفصل زملائه من الحزب، موضحًا أن رئيس الوفد أعلن تعيين 7 أعضاء بالهيئة العليا، ثم تناول معهم الغداء فى اليوم الثانى، وفصلهم فى اليوم الثالث، مؤكدًا أن البدوى تخلى بالتزامه مع رئيس الدولة وزملائه، معتبرًا ما حدث إهانة لهم.

ووصف شيحة، قرار البدوى بفصله زملائه بأنه قرار إقصائى وغير مشروع، وسيترتب عليه رحيل البدوى من الوفد، فضلاً عن انقسام الحزب، مشيرًا إلى أن تيار الاصلاح يسعى للحفاظ على وحدة الوفد، خاصة بعد عمليات الاحلال والتجديد التى أجراها البدوى داخل الحزب، بتمكين بعض قيادات الإخوان والحزب الوطنى المنحل من الوفد.

وبشأن وجود أى اتصالات بين تيار الاصلاح ورئاسة الجمهورية، أوضح شيحة، أن التيار لم يلجأ إلى الرئيس السيسى فى المرة الأولى بسبب الأزمة، ولن يلجأ أيضًا إليه فى المرة الثانية، قائلاً: "لدينا ثقة أن الدولة المصريةتتابع كل كبيرة وصغيرة تحدث فى الوفد"، مشددًا على أن تيار الاصلاح لن يرفع الراية البيضاء، ولن يستسلم أبدًا، مضيفًا: "الوفديون قادمون".

من جانبه قال ياسين تاج الدين عضو الهيئة العليا لحزب الوفد المفصول، إن تيار الاصلاح سيجرى اتصالات مع الوفديين فى كافة المحافظات، لتعبئة الرأى العام المصرى والوفدى، للتعريف بأهدافهم وكشف سياسات البدوى الخاطئة فى إدارة الحزب، مؤكدًا أنهم سيبذلون قصارى جهدهم فى استرجاع الوفديين لحزبهم.

أضاف تاج الدين، أنه حال الوصول لأغلبية الوفديين، وانضمامهم لتيار الاصلاح، سنحشد لسحب الثقة من البدوى، مشيرًا إلى أن التيار يقوم حاليًا ببحث قرار فصلهم من الهيئة العليا، باعتبار أنه قرار منعدم، وليس له أى قيمة قانونية، موضحًا أن البدوى لم يتخذ الاجراءات القانونية، وفقًا للائحة الحزب، ومنها قرار الفصل الذى حدث.

بدوره أكد فؤاد بدراوى عضو الهيئة العليا لحزب الوفد المفصول، استمرار تيار الاصلاح فى عقد لقاءات مع قواعد الوفد بالمحافظات، لعرض الحقيقة عليهم، وكشف تنصل البدوى من التعهدات التى تم الاتفاق عليها، خاصة بعد لقاء الرئيس عبد الفتاح السيسى بقيادات الوفد.

أشار بدراوى،إلى أن البدوى اتفق مع تيار الاصلاح على تحديد موعد لعقد اجتماع يوم الخميس الماضى ، ثم تهرب منه، وأصدر قرارًا بفصل 7 أعضاء من الهيئة العليا للحزب، مؤكدًا أن قرار الفصل غير قانونى وباطل.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة